تركيا تطالب الوفد الروسي بإرساء هدنة في إدلب بأسرع وقت ممكن

تاريخ النشر: 27.02.2020 | 21:17 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أكد الجانب التركي للوفد الروسي الموجود في أنقرة لبحث الأوضاع في إدلب، على ضرورة إرساء وقف إطلاق النار في إدلب بأسرع وقت ممكن.

جاء ذلك خلال المباحثات التي عقدت في مقر وزارة الخارجية التركية بين الوفدين التركي برئاسة نائب وزير الخارجية سادات أونال، والروسي برئاسة نائب وزير الخارجية الروسية سيرغي سيرغي فيرشينين، والمبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين إلى سوريا ألكسندر لافرينتيف.

ونقلت وكالة الأناضول التركية عن مصادر دبلوماسية قولها، إن الوفد التركي ضم مسؤولين عن وزارة الدفاع، ورئاسة هيئة الأركان العامة، وجهاز الاستخبارات، فيما ضم الوفد الروسي مسؤولين في الجيش والاستخبارات.

وأكدت المصادر التركية أن الاجتماع بحث الأوضاع في إدلب من كافة جوانبها، وأن الوفد التركي أكد لنظيره الروسي ضرورة إرساء وقف إطلاق النار في أسرع وقت ممكن.

كما وقف الجانبان عند الخطوات التي يجب اتخاذها من أجل وقف إطلاق النار بالمنطقة، مبينا أن الجانب التركي أكد أهمية تطبيق مذكرة تفاهم سوتشي بالكامل.

وأضافت المصادر أنه تم التأكيد خلال الاجتماع على ضرورة منع تحول الوضع الإنساني في المنطقة إلى كارثة، ومنع الهجرة الجماعية المحتملة.

من جانبه قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن أنقرة استخدمت "بشكل إيجابي" موقعها على طاولة الحوار مع روسيا، فيما يتعلق بالأوضاع في ليبيا وسوريا.

وأوضح الوزير التركي أنه لا يوجد في العلاقات الدولية صديق دائم أو عدو دائم، إنما تكون الأولوية لمصالح البلدان.

وتابع جاويش أوغلو "روسيا تقدم الدعم لنظام الأسد منذ بداية الثورة السورية، ونعتقد أن نظام الأسد لن يفلح في توحيد سوريا بسبب مسؤوليته المباشرة عن مقتل حوالي مليون مدني، وارتكاب أفظع أنواع الجرائم والانتهاكات بحق الشعب السوري".

وأعرب الوزير التركي عن أسفه جراء عدم التزام روسيا بالمهام الواقعة على عاتقها لحمل الأسد على وقف هجماته على إدلب، والذهاب أبعد من ذلك من خلال المشاركة في تنفيذ الهجمات.

كما أكد أن "الوفدين التركي والروسي يلتقيان في أنقرة اليوم، وسنقوم بتقييم الأوضاع مرة أخرى لدى عودتي مساء، ورغم كل هذه الصعوبات فإننا نسعى مع روسيا لإحلال وقف إطلاق نار دائم وملزم في سوريا".

يذكر أن الوفدين الروسي والتركي، سبق لهما أن عقدا جولتي مباحثات حول إدلب في أنقرة وموسكو، وهذه الجولة الثالثة من مباحثات الوفدين حول الأوضاع في إدلب، التي انطلقت الأربعاء في أنقرة.