تركيا تتخذ تدابير أمنيّة مشدّدة في منطقة "نبع السلام"

تاريخ النشر: 18.05.2020 | 16:54 دمشق

آخر تحديث: 20.06.2020 | 16:12 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أفادت وكالة "الأناضول"، اليوم الإثنين، أن القوات التركية رفعت مستوى تدابيرها الأمنية في المنطقة الواقعة ضمن عملية "نبع السلام" شمال شرقي سوريا.

وأضافت الوكالة، أن الوحدات التركية المسلّحة تعمل على اتخاذ تدابير أمنيّة مِن البر باستخدام الكلاب المُدّربة ومِن الجو باستخدام الدرونات (طائرات بدون طيّار)، وذلك لـ منع محاولات تسلل "الإرهابيين".

واتخذت القوات تدابير أمنية مشدّدة خلال الفترة الأخيرة في مدينتي تل أبيض (شمال الرقة) ورأس العين (شمال غرب الحسكة) داخل منطقة عملية "نبع السلام" على الحدود السورية - التركيّة شرق نهر الفرات.

وحسب بيان نشرته ولاية "شانلي أورفا" جنوبي تركيا والمتاخمة للحدود السوريّة، فإن القوات التركيّة تقوم بعمليات تفتيش وتفكيك المتفجّرات، بالتزامن مع مواصلة أعمالها بالتعاون مع فصائل الجيش الوطني السوري لـ ضمان الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأضاف البيان، أن السيارات التي تدخل منطقة عمليات "نبع السلام" وتخرج منها تخضع لـ عمليات تفتيش دقيقة، خاصة فيما يخص البطاقات الشخصية والوثائق.

اقرأ أيضاً.. تنافس الفصائل يؤخر استقرار منطقة "نبع السلام"

يشار إلى أن الجيشين التركي والوطني السوري يسيطران على مساحات واسعة شرق الفرات تمتد مِن مدينة رأس العين شمال شرق الحسكة حتى مدينة تل أبيض شمال الرقة، وبعمق يمتد إلى نحو 30 كيلومتراً يصل إلى الطريق الدولي حلب - الحسكة (M4)، وذلك عقب عملية "نبع السلام" التي أطلقها الجيشان، يوم 9 تشرين الأول 2019.

وفي يوم الـ 17 مِن تشرين الأول 2019، علّق الجيش التركي عملية "نبع السلام" بعد التوصل لاتفاق بين تركيا وأميركا، أعقبه اتفاق آخر بعد أسبوع بين تركيا وروسيا، يوم 22 مِن الشهر ذاته، وكان يقضي بانسحاب "قسد" إلى عمق 32 كم عن الحدود التركيّة.

النظام يستبدل عناصر حواجزه في غربي درعا ويرسلهم إلى تدمر
بموجب الاتفاق.. قوات النظام تدخل مدينة داعل وتُخلي حاجزاً في درعا البلد
درعا.. ملازم في جيش النظام يهين لؤي العلي رئيس "الأمن العسكري"
فحص جديد في مدارس سوريا بدلاً عن الـ PCR يظهر النتيجة بربع ساعة
4 وفيات و1167 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
صحة النظام: تفشي كورونا شغل أسرة العناية المركزة في دمشق واللاذقية بنسبة 100%