تركمانستان تعمل على إخماد "بوابة جهنم".. ما قصتها؟

تاريخ النشر: 09.01.2022 | 20:47 دمشق

إسطنبول - متابعات

أصدر رئيس تركمانستان قربان قولي بردي محمدوف أوامر للعمل على إيجاد طريقة من أجل إخماد ما يُعرف بـ"بوابة جهنم".

والبوابة المعروفة أيضاً بـ"بوابة الجحيم" هي حفرة كبيرة تشتعل باستمرار، منذ نحو نصف قرن، في صحراء "كاراكوم" شمالي تركمانستان، نتيجة تسربٍ للغاز المسال.

وأمر "بردي محمدوف" خلال اجتماع حكومي، نائب رئيس الوزراء شاخيم أبراخمانوف - المسؤول عن مجمع النفط والغاز - بالعمل على إطفاء النيران المشتعلة في هذه الحفرة.

وأشار  الرئيس التركمانستاني إلى أن "وضع الحفرة الكبيرة (بوابة الجحيم) له تأثير سيئ على البيئة وصحة الأشخاص الذين يعيشون في الجوار".

"بوابة جهنم".. نارها تشتعل من نصف قرن ولم تنطفئ

توجد "بوابة جهنم" التي تعرف عالمياً باسم "دار فازا" في قلب صحراء "كاراكوم" شمالي تركمانستان، وهي عبارة عن حفرة كبيرة من صنع الإنسان، يبلغ قطرها نحو 60 متراً بعمق 20 متراً، تشتعل باستمرار منذ نصف قرن.

وظهرت هذه الحفرة المشتعلة، عام 1971، عندما جرى حفر بئر في هذا المكان بحثاً عن الغاز الطبيعي وحدث انهيار أرضي، فقرّر علماء الجيولوجيا إشعال النار في الغاز الخارج من الحفرة، أملاً بأن يحترق في غضون أيام قليلة ويُمنَعُ تسربه.

ولكن النيران تواصل اشتعالها في الحفرة، منذ ذلك الحين، وأصبحت مقصداً سياحياً لآلاف السيّاح من جميع أرجاء العالم، ومنذ عام 2009 زار الموقع أكثر من 50 ألف سائح.