ترامب يعفو عن مدانين بقضية التدخل الروسي وعناصر من "بلاك ووتر"

تاريخ النشر: 23.12.2020 | 15:42 دمشق

آخر تحديث: 23.12.2020 | 15:45 دمشق

إسطنبول - متابعات

أصدر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، يوم الثلاثاء، عفواً رئاسياً يشمل 15 شخصاً، بينهم اثنان مرتبطان بالتحقيق في التدخّل الروسي في انتخابات عام 2016، و4 عناصر أدينوا بارتكاب مجزرة في العراق عام 2007 أثناء عملهم مع شركة "بلاك ووتر" العسكرية الخاصة.

واستغل ترامب آخر أيام ولايته التي تنتهي في 20 كانون الثاني القادم، ليصدر قائمة عفو شملت "جورج بابادوبولوس"، وهو مساعد سابق في الحملة الانتخابية، الذي أدين في تحقيقات التدخل الروسي في انتخابات الرئاسة لعام 2016.

وأقر " بابادوبولوس" في عام 2017 بأنه مذنب في الكذب على عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي بشأن توقيت وأهمية اتصالاته مع أشخاص ادعوا أن لديهم علاقات مع كبار المسؤولين الروس.

وقال البيت الأبيض إن "بابادوبولوس" متهم بارتكاب "جريمة تتعلق بالعملية، وهي تهمة الإدلاء بأقوال كاذبة" في إطار تحقيق مولر.

وأشار البيت الأبيض إلى أن: "العفو اليوم يساعد في تصحيح الخطأ الذي أوقعه فريق مولر على الكثير من الناس".

كما أصدر ترامب عفواً عن "أليكس فان دير زوان"، 36 عاماً، صهر الملياردير الروسي الألماني خان.

وحُكم على "فان دير زوان" بالسجن لمدة 30 يوماً وغرامة قدرها 20 ألف دولار بتهمة الكذب على محققي المستشار الخاص للولايات المتحدة "روبرت مولر" بشأن اتصالات مع مسؤول في حملة ترامب لعام 2016.

وخفف ترامب كل أو بعض الأحكام الصادرة على خمسة آخرين، بينهم نواب جمهوريون.

العفو عن مرتكبي مجزرة النسور في بغداد

وشمل العفو العناصر الـ 4 في بلاك ووتر، نيكولاس سلاتن، وبول سلاو، وإيفان ليبرتي، وداستن هيرد، الذين أدينوا بقتل 14 مدنياً عراقياً في بغداد عام 2007.

والحادثة معروفة باسم مجزرة ساحة النسور التي وقعت في بغداد في الـ 16 من أيلول عام 2007، وكان المعفو عنهم الـ 4 ضمن قافلة عسكرية مدرعة فتحت النار بطريقة عشوائية وأطلقوا القنابل اليدوية على المارة.

وأوضح البيت الأبيض في بيان بأن قرار الإعفاء عن هؤلاء "المحاربين القدامى" الأربعة، يحظى بـ"دعم واسع من قبل الرأي العام ومسؤولين منتخبين"، مضيفا أن لديهم "تاريخا طويلا لخدمة وطنهم".

وتطرق البيان إلى ما حصل في المجزرة بالقول "الوضع تحول إلى أعمال عنف لدى محاولة رتل أميركي فرض حصار خارج المنطقة الخضراء، ما أسفر عن وفيات وإصابات مؤسفة بين المدنيين العراقيين".

 

TT55.jpg

 

ولفت البيان إلى أن إدانة الأشخاص الأربعة بتهم تتراوح من جريمة القتل من الدرجة الأولى إلى القتل عمدا دون سابق تخطيط جاءت على الرغم من رفع الاتهامات الأولية عنهم، مضيفا: "علاوة على ذلك اكتشف المدعون مؤخرا.. أن كبير المحققين العراقيين الذي اعتمد عليه بشدة في التحقق من عدم سقوط ضحايا من المتمردين (جراء الحادث) وفي جمع الأدلة ربما كان ينتمي بنفسه إلى جماعات متمردة".

وسبق أن حكم على سلاو وليبرتي وهيرد في عام 2014 بالسجن لمدة 30 عاما بتهم القتل عمدا دون سابق تخطيط ومحاولة القتل، فيما حكم على سلاتن، وهو كان قناصا في الفريق وأول من أطلق النار، بالسجن المؤبد بتهمة القتل من الدرجة الأولى.

وفي الشهر الماضي، أصدر ترامب عفواً عن مستشاره السابق للأمن القومي "مايكل فلين"، الذي اعترف مرتين بالكذب على مكتب التحقيقات الفيدرالي أثناء التحقيق الروسي.

وفي تموز الماضي، خفف ترامب الحكم الصادر في مستشاره "روجر ستون"، وأبعده عن السجن بعد إدانته بالكذب تحت القسم أمام المشرعين الذين يحققون في التدخل الروسي في انتخابات عام 2016.

مقالات مقترحة
إغلاق كورونا يكبّد تجارة التجزئة في ألمانيا خسائر كبيرة
الصحة السعودية: لقاح "كورونا" شرط رئيسي لأداء فريضة الحج
من كورونا إلى ترامب.. 329 مرشحاً لجائزة "نوبل للسلام" للعام 2021