تخوف بالبوكمال من قصف إسرائيلي وسكان يحملون الميليشيات المسؤولية

تاريخ النشر: 18.01.2021 | 17:51 دمشق

إسطنبول - خاص

يعيش أهالي مدينة البوكمال وخاصة العوائل التي تسكن بالقرب من المربعات الأمنية داخل المدينة، حالة من الخوف والترقب بعد الغارات الجوية الإسرائيلة الواسعة التي استهدفت مقار الميليشيات الإيرانية قبل أيام على امتداد محافظة دير الزور.

وقالت مصادر لموقع تلفزيون سوريا، إن الميليشيات الإيرانية زادت من وجودها داخل الأحياء السكنية بعد الغارات محاولة تجب القصف، حيث باتت تنتشر بكثرة بين منازل المدنيين.
واضطر عدد من العائلات إلى ترك منازلهم القريبة من الميليشيات مثل محيط مدرسة المعري والأرصاد وبالقرب من كراج الانطلاق، حيث تشهد هذه المواقع انتشاراً للميليشيات الإيرانية، وانتقلت العائلات إلى منازل بعيدة عنها.

في حين، فضلت عائلات أخرى ترك المدينة والتوجه إلى أقارب لهم في مناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد).

ووفق المصادر، فقد  بلغ عدد العائلات التي تركت منازلها نحو 20 عائلة منها 5 غادرت المدينة، يأتي ذلك في الوقت الذي استولى فيه "الحرس الثوري" الإيراني على منزلين في محيط الأرصاد من المنازل التي تركها أهلها مؤخراً، وقام بتحويلها إلى مقار جديدة له بسبب احتوائها على سراديب.

وأكدت المصادر أن عائلات أخرى تستعد لمغادرة مدينة البوكمال نحو مناطق "قسد" لكنها تنتظر تأمين منازل وتأمين المبالغ المالية التي تساعدها على الخروج من المدينة.

وكان ريف دير الزور الغربي شهد نزوح 20 عائلة إلى ريف الرقة الشرقي، خوفا من استهداف مقار الميليشيات الإيرانية التي تقع قرب منازلهم.

وقالت مصادر محلية لـ موقع تلفزيون سوريا، حينئذ، إن "العائلات وصلت إلى مدينة معدان وبلدة معدان عتيق وبعضهم إلى قرية البوحمد وزور شمر في ريف الرقة الشرقي وهم يقطنون لدى أقارب لهم في المنطقة".

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا