"تحرير سوريا" و"تحرير الشام" يتوصلان لـ اتفاق دائم.. ما بنوده؟

تاريخ النشر: 24.04.2018 | 23:04 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

توصلت "هيئة تحرير الشام" و"جبهة تحرير سوريا" (المشكّلة مِن اندماج حركتي "أحرار الشام" و"نور الدين الزنكي")، إلى اتفاق يقضي بوقف إطلاق نار دائم بين الطرفين، وذلك عقب مواجهات بينهما استمرت لأكثر مِن شهرين.

وبحسب بيان صادر عن الطرفين، حصل موقع تلفزيون سوريا على نسخة منه، فإن "تحرير الشام" و"تحرير سوريا" بالاشتراك مع "ألوية صقور الشام"، توصلوا إلى اتقاق دائم، يقضي بوقف إطلاق النار، وفتح الطرقات، ورفع الحواجز، وعودة المهجّرين إلى منازلهم.

كذلك، شمل الاتفاق، إطلاق سراح المعتقلين من كلا الطرفين خلال جدول زمني، وتشكيل "لجنة" من كليهما مع "لجنة الوساطة" لمتابعة تنفيذ الاتفاق، والعمل على بدء مشاورات موسعة ومستمرة للوصول إلى حل شامل على الأصعدة "العسكرية، والسياسية، والإدارية، والقضائية".

وحمل بيان الاتفاق الشامل حسب وصف موقّعيه، توقيع "أبي محمد الجولاني" قائد "هيئة تحرير الشام"، و"حسن صوفان" القائد العام لـ "جبهة تحرير سوريا"، والقيادي "أبي زاهر" عن "ألوية صقور الشام" التي قاتلت إلى جانب "تحرير سوريا".

وقال مراسل تلفزيون سوريا في ريف حلب، إن أصوات رشقات رصاص "كثيفة" سمعت في مدن وبلدات ريف حلب الغربي، وذلك احتفالاً بإنهاء الاقتتال بين "تحرير سوريا" و"تحرير الشام"، الذي أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوفهما، فضلأً عن وقوع ضحايا مدنيين.

يشار إلى أن الاقتتال بين فصيلي "تحرير سوريا" و"تحرير الشام" بدأ منذ أكثر من شهرين، وفشلت خلالها جميع "الهدن" التي توصّلا إليها بوساطة "فيلق الشام" لحل الخلافات التي أدت إلى اشتباكات في ريفي حلب وإدلب، وأسفرت عن سقوط مئات القتلى والجرحى في صفوف الطرفين.

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا