"تحرير الشام" تقبض على قاتلي "عبير وشقيقها" النازحين في إدلب

تاريخ النشر: 01.04.2019 | 13:04 دمشق

آخر تحديث: 13.10.2020 | 15:10 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

ألقت "هيئة تحرير الشام"، اليوم السبت، القبض على المتهمين بقتلِ الشابّة (عبير عبود) وشقيقها (محمد) في مخيم "لستم وحدكم" للنازحين بقرية دير حسان شمال غرب إدلب، يوم الخميس الفائت.

وقال مراسل تلفزيون سوريا، إن القوة الأمنيّة التابعة لـ"تحرير الشام" اعتقلت كلاً مِن "حيان الأحمد الخالد" (تولد 1993) و"عز الدين حسين الأحمد" (تولد 1999) مِن أبناء قرية القسطل في منطقة عقيربات شرق حماة.

وأضاف المراسل، أن القوة الأمنية استجوبت المتهمين واعترفا بجريمة قتلهما لـ "عبير وشقيقها" في خيمتهما بمخيم "لستم وحدكم" الذي يقيم فيها المتهمان أيضاً، وذلك بدافع السرقة، لافتاً أنه تم تحويلهما إلى المحكمة، لـ إصدار الحكم بحقّهما.

وقتلت الشابة "عبير" وشقيقها "أحمد" وهما نازحان مِن مدينة تدمر شرق حمص، يوم الخميس الفائت، ذبحاً بالسكاكين بيد مجهولين حينها، بعد سرقتهم أموالاً وصلت للقتيلين مِن أحد المتبرعين لـ مساعدتهم في تحسين ظروفهم المعيشية.

اقرأ المزيد.. جريمة قتل ضحيتها طفلة ومعلمتها في ريف إدلب

وذكر موقع "نداء سوريا" حينها، أن الشابة "عبير" وشقيقها اللذين كانا يعيلان أمهما وأخاً لهما مِن ذوي الاحتياجات الخاصة، قُتلا على يد عصابة تقيم في المخيم ذاته، بعد أن علموا بأن العائلة وصلها مبلغ (10 آلاف دولار) كمساعدة إنسانية مِن متبرع.

وبقيت جثتا القتيلين في مكان إقامتهما بالمخيم لمدة يومين، لأنّ الأم والأخ الثالث غير قادرين على الحركة، قبل أن يعود منفذو الجريمة إلى منزل العائلة مدّعين بأنهم جاؤوا لزيارة العائلة وتفاجؤوا بمقتل الشقيقين، إلّأ أن الأخ الثالث تمكّن مِن التعرف عليهم وبلّغ عنهم.

يشار إلى أن محافظة إدلب ما تزال تشهد خللاً أمنياً وانتشاراً لـ عمليات الاغتيال والخطف والسرقة، إضافةً لـ تفجيرات بعبوات "ناسفة" وسيارات ودراجات "مفخخة"، تسفر عن وقوع ضحايا مدنيين، وتُسجّل تلك الحوادث غالباً ضد مجهولين.

مقالات مقترحة
ما تأثير الصيام على مناعة الجسم ضد فيروس كورونا؟
الدنمارك أول دولة أوروبية تتخلى عن استخدام لقاح "أسترازينيكا"
المعلمون في تركيا.. الفئة المقبلة لتلقي لقاح كورونا