"تحرير الشام" تعدم 5 مقاتلين لـ"تحرير سوريا" غرب حلب

تاريخ النشر: 02.03.2018 | 15:03 دمشق

آخر تحديث: 18.02.2020 | 22:17 دمشق

تلفزيون سوريا

أعدمت "هيئة تحرير الشام" اليوم الجمعة، خمسة مقاتلين من "جبهة تحرير سوريا" (المشكّلة حديثاً من اندماج حركتي "أحرار الشام" و"نور الدين الزنكي")، بعد أن سلّموا أنفسهم في قرية التوامة بريف حلب الغربي.

وتداول ناشطون أسماء خمسة مقاتلين قالوا إن "تحرير الشام" قاموا بـ"تصفيتهم، بعد أن أعطتهم الأمان" عندما سلموا أنفسهم في قرية التوامة التي سيطرت عليها مساء أمس الخميس، وهم: (محمد صدور جويني، ومحمد مصطفى طاهر، ومحمد ياسر عكاب) من أبناء مدينة الأتارب، واثنين آخرين - لم تعرف أسماؤهم - من أبناء بلدة الأبزمو المجاورة في ريف حلب الغربي.

"تحرير الشام" تعدم خمسة مقاتلين لـ"تحرير سوريا" غرب حلب

ويأتي ذلك، بعد استعادة "تحرير الشام" السيطرة على عدد من قرى ريف حلب الغربي، وسيطرت على قرى "التوامة، وباتبو، وكفرناصح، وبابكة، والجينة، وإبين، وكفرحلب، وميزناز، وضاحية ريف المهندسين الأول"، بعد انسحاب "جبهة تحرير سوريا" من تلك القرى.

واستقدمت "تحرير الشام" في وقت سابق اليوم، تعزيزات عسكرية وحشدت قرابة 1500 عنصر في قرية الجينة بريف حلب الغربي، استعدادا لاقتحام مدينة الأرتارب أكبر مدن الريف الذي خسرته كاملا قبل يومين لصالح "جبهة تحرير سوريا".

وتمكّنت "هيئة تحرير الشام" من التقدم مجددا على حساب "جبهة تحرير سوريا" في ريفي إدلب وحلب، بعد تدخل "الحزب الإسلامي التركستاني" إلى جانب "الهيئة" في معاركها، ما أجبر "تحرير سوريا" على الانسحاب من بعض المناطق.

وتشهد محافظة إدلب وريف حلب الغربي الآن، معارك بين "تحرير الشام" و"تحرير سوريا" اندلعت منذ نحو أسبوعين، أسفرت عن وقوع ضحايا في صفوف المدنيين، وانتزعت خلالها "تحرير سوريا" مناطق في إدلب، وآخرى غرب حلب، قبل أن تشن "الهيئة" هجوما معاكسا وتسعيد العديد من المناطق، عقب فشل جميع محاولات الصلح بين الطرفين.

مقالات مقترحة
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا