"تحرير الشام" تداهم بلدة باتبو وتزيل أعلام الثورة من ساحتها

تاريخ النشر: 21.10.2018 | 11:10 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

داهمت مجموعة تابعة لهيئة تحرير الشام يوم أمس السبت بلدة باتبو غربي حلب، وأنزلت أعلام الثورة السورية والدفاع المدني التي نُصبت في مظاهرة الجمعة الماضية.

وبحسب ناشطين من البلدة، فإن القوة العسكرية لـ "تحرير الشام" المكونة من 3 سيارات، اقتحمت مساء أمس السبت ساحة الحرية وسط البلدة، وأزالت أعلام الثورة السورية والدفاع المدني، دون التعرض لأحد.

وأصدرت "تنسيقية باتبو" بيان استنكار وإدانة لما قام به عناصر الهيئة، وأشارت التنسيقية في بيانها إلى أن حاجز تحرير الشام في قرية بابكة المجاورة قام بـ "استهداف رتل المتظاهرين القادم من مدينة الأتارب بالرصاص الحي، أثناء المظاهرة المركزية يوم الجمعة 19/10/2018"، مطالبةً "المسؤولين من هيئة تحرير الشام بالتحقيق في مجريات هذا الموضوع وعدم التغافل عنه".

ونشر أعضاء التنسيقية بياناً مصوراً قالوا فيه "بعد الانتهاكات المتكررة من قبل حاجز بابكة من إطلاق نار عشوائي والتدخل في شؤون القرية التي كان آخرها اليوم بتقطيع الأعلام في ساحة الحرية، وتحسباً منَّا لأن تستجر بلدتنا إلى صدام، قررنا منع أي تدخل إلا بموافقة أهل قريتنا المتمثلة بالمخفر".

وطالب البيان "المسؤولين عن هذا الحاجز بمعاقبة العناصر المفسدة التي تخلق الفتنة"، وإعادة الأعلام إلى مكانها "كبادرة حسن نية".

 

 

 

 

ونظم ناشطون من البلدة يوم الجمعة الماضية مظاهرة مركزية حضرها أهالي المدن والبلدات المجاورة، من الأتارب وإبين والجينة وكفر ناصح وحزانو، أكّد فيها المتظاهرون وقوفهم إلى جانب الدفاع المدني بوجه الادعاءات الروسية الرامية إلى تشويه صورتهم.

واقتحمت "هيئة تحرير الشام"، الأسبوع الماضي قرية عين لاروز في منطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، وقتلت رجلاً كبيراً في السن واحتجزت 12 شخصاً، لـ أسباب ما تزال مجهولة حتى اللحظة.

كما أطلق عناصر تابعون لهيئة تحرير الشام الرصاص الحي على المظاهرة التي خرجت في السابع من الشهر المنصرم بمدينة إدلب، بعد أن منعهم المتظاهرون من رفع راية فصيلهم، حيث رُفعت في المظاهرة أعلام الثورة السورية فقط، ما دفع المتظاهرين لطردهم من المظاهرة.

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا