تحرير الشام تحاول اقتحام بلدة ميزناز بريف حلب الغربي

تاريخ النشر: 06.10.2018 | 11:10 دمشق

آخر تحديث: 18.02.2020 | 23:58 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

جددت هيئة تحرير الشام هجومها على مواقع حركة نور الدين الزنكي في بلدات ريف حلب الغربي، رغم التوصل لاتفاق وقف إطلاق للنار يوم أمس بين الطرفين.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا بأنّ هيئة تحرير الشام بدأت هجوماً فجر اليوم على بلدة ميزناز قرب مدينة الأتارب، وذلك بعد التوتر الذي ساد المنطقة عقب اقتحام عناصرها لبلدة كفر حلب لاعتقال أحد قادة "الزنكي" المنضوية في الجبهة الوطنية للتحرير.

ونعت حركة نور الدين الزنكي مقتل أحد قيادييها العسكريين من مدينة الأتارب (عبد الله رماح)، والذي سقط خلال الاشتباكات الجارية مع تحرير الشام في بلدة ميزناز ومنطقة المشتل المجاورة.

وكان الطرفان قد توصلا مساء يوم أمس الجمعة لاتفاق حول وقف إطلاق للنار لحين عقد اجتماع اليوم وصياغة اتفاق نهائي.

وتداول ناشطون مساء يوم أمس تسجيلاً صوتياً لتوفيق شهاب الدين قائد حركة نور الدين الزنكي داعياً قيادة الجبهة الوطنية للتحرير بشن عملية واسعة ضد هيئة تحرير الشام في كل المناطق.

وسقط طفلان وشاب وأصيبت امرأة يوم أمس في بلدة كفر حلب بريف حلب الغربي بعد اقتحام هيئة تحرير الشام البلدة لاعتقال القائد العسكري في حركة نور الدين الزنكي رائد العبدو.

وتوصلت كل من جبهة تحرير سوريا (حركة أحرار الشام وحركة نور الدين الزنكي) وصقور الشام من جهة وهيئة تحرير الشام من جهة أخرى لاتفاق وقف دائم لإطلاق النار في أواخر شهر نيسان الماضي بعد اشتباكات عنيفة بين الطرفين استمرت لأكثر من شهرين وسقط خلالها عشرات المقاتلين بالإضافة لعدد من المدنيين نتيجة الاشتباكات داخل القرى والبلدات.

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا