بيرقدار تدمّر منظومتي بانتسير روسيتين لميليشيا حفتر (فيديو)

تاريخ النشر: 17.05.2020 | 12:25 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ متابعات

أعلنت قوات حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دولياً، صباح اليوم الأحد، عن تدمير منظومة الدفاع الجوي الثانية من طراز بانتسير روسية الصنع، فور استقدامها من قبل ميليشيا حفتر إلى قاعدة "الوطية" الجوية.

وبعد ساعات من إعلان المركز الإعلامي لعملية "بركان الغضب"، تدمير منظومة بانتسير الأولى، أكد المركز تدمير الثانية، بعد ساعات من وصولها داخل قاعدة الوطية الجوية. مشيراً إلى أن المنظومة نُقلت إلى ليبيا من الإمارات لدعم ميليشيات حفتر.

وبثّت قوات حكومة الوفاق تسجيلاً مصوراً يظهر فيه لحظة وصول المنظومة إلى القاعدة الجوية، ومن ثم تدميرها عبر استهدافها المباشر بطائرات بدون طيار تركية الصنع.

 

 

وتداول ناشطون مقربون من ميليشيا حفتر على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لوصول منظومة الدفاع الجوي الروسية لقاعدة الوطية الجوية، جنوب غربي طرابلس.

وقال المتحدث الرسمي باسم الجيش الليبي العقيد الطيار محمد قنونو، صباح اليوم، "سلاح الجو وجّه فجر الأحد ثلاث ضربات جوية في قاعدة الوطية الجوية ومحيطها، تعاملت في إحداها مع طائرة وينق لونق صينية الصنع دعمت بها الإمارات ميليشيات حفتر الارهابية، ودمرّت في الضربتين الأخريين دشما تحتوي مخازن للذخيرة".

وشن سلاح الجو التابع لحكومة الوفاق، منذ بداية أيار الجاري، 57 غارة استهدفت مواقع ميليشيا حفتر، في قاعدة الوطية، وفق بيانات نشرتها غرفة عمليات "بركان الغضب".

ونهاية الشهر الفائت، اعتبرت حكومة الوفاق أن "الوطية" أخطر القواعد التي تستخدمها قوات حفتر في هجومها على العاصمة طرابلس، وعملت الدول الداعمة لحفتر على أن تكون قاعدة إماراتية، على غرار "قاعدة الخادم" بالمرج (شرق).

و"الوطية"، آخر تمركز عسكري مهم تملكه ميليشيا حفتر، في المنطقة الممتدة من غرب طرابلس إلى الحدود التونسية، وإن لم تسيطر عليها قوات الحكومة، فستشكل دوماً تهديداً قوياً على مدن الساحل الغربي.

ويوم الخميس الفائت، بثّ الجيش التركي تسجيلاً مصوراً للضربات الجوية التي نفّذتها الطائرات التركية بدون طيار المعروفة باسم "بيرقدار"، ضد عربات عسكرية تابعة لميليشيا حفتر في محيط العاصمة طرابلس.

 

اقرأ أيضاً: عاصفة السلام مستمرة في ليبيا وبيرقدار تضرب ميليشيا حفتر (فيديو)

كلمات مفتاحية
مع تسارع التطبيع.. هل ينجح الأردن في إعادة تعويم الأسد؟
تنفيذاً لاتفاق التسوية.. قوات الأسد تنشر نقاطها العسكرية في طفس
على غرار درعا البلد.. اتفاقيات "تسوية" مستمرة في الريف الغربي
كورونا.. 7 وفيات و1418 إصابة شمال غربي سوريا
دمشق.. 100% نسبة إشغال أسرة العناية المشدّدة لمرضى كورونا
منظمات إنسانية: القطاع الصحي شمال غربي سوريا يوشك على الانهيار بسبب تفشي كورونا