بيدرسون وبوغدانوف يبحثان نتائج اجتماع اللجنة الدستورية

تاريخ النشر: 02.02.2021 | 10:57 دمشق

إسطنبول - متابعات

بحث نائب وزير خارجية روسيا ميخائيل بوغدانوف مع المبعوث الخاص لسوريا غير بيدرسن، نتائج الدورة الخامسة من جولة محادثات اللجنة الدستورية السورية في جنيف.

وأكد الجانبان "أهميةَ مواصلة الحوار الشامل بين الأطراف السورية" بمساعدة الأمم المتحدة من أجل "تحقيق تسوية شاملة للأزمة السورية على أساس قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254".

اقرأ أيضاً: بعد وصفها بـ"العبثية".. استقالة عضو من اللجنة الدستورية

وسبق أن وصف "بيدرسون"، الجمعة الماضي، ختام جولة المحادثات الدستورية بأنها "مخيبة للآمال".

وقال بيدرسون في مؤتمر صحفي عقد عقب انتهاء جلسات الدورة الخامسة للجنة الدستورية في جنيف: "تقدّمت بمداخلة صريحة أمام الأعضاء الـ 45 (..)، وأبلغتهم أن الدورة مخيبة للآمال".

وأضاف المبعوث الخاص: "أوضحت لهم بعض الأمور التي كان يجب تحقيقها في هذه الدورة، ولكن للأسف لم ننجز أي شيء منها، والعمل للأسف لم يكن مجدياً، ولم يختلف عن الجولات السابقة".

وحمّل بيدرسون وفد النظام ورئيسه "أحمد الكزبري" مسؤولية فشل الجولة، مشيراً إلى أن الرئيس المشترك، هادي البحرة "قدّم مقترحاً حول منهج العمل ورفضه الكزبري، كما رفض مقترحي أيضاً في حين وافق عليه البحرة".

وصرح، بأنه "يعتزم التوجه إلى دمشق قريبا لإجراء محادثات بعد فشل اللجنة الدستورية في بدء صياغة الدستور في جلستها الأخيرة التي استمرت أسبوعا".

اقرأ أيضاً: بيدرسون: الجولة مخيبة للآمال ومسؤولية الفشل تقع على وفد النظام

وفي اليوم التالي، أعلن العميد عوض العلي، عضو اللجنة المصغرة للجنة الدستورية عن وفد المعارضة السورية، استقالته من اللجنة واصفاً العملية بالعبثية، مشيراً إلى أن رئيس وفد النظام صرّح منذ بداية الجولة الأخيرة بأنهم موجودون لإجراء مناقشاتٍ ومداولاتٍ وليس لصياغة دستور.

وأوضح في بيان مصور أرسله لتلفزيون سوريا، أن المشاركة في أعمال اللجنة تعطي انطباعاً أن هناك عملية سياسية وأن النظام متفاعلٌ معها في حين أن الحقيقة غير ذلك.