بماذا ردت الخارجية الفرنسية على تغريدات ترمب حول مظاهرات باريس؟

تاريخ النشر: 10.12.2018 | 13:39 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

طالب جان إيف لو دريان وزير الخارجية الفرنسي الرئيس الأميركي دونالد ترمب بعدم التدخل في شؤون فرنسا بعد انتقاد ترمب للحكومة الفرنسية في تغريدتين تعليقا على استمرار مظاهرات "السترات الصفراء" في باريس.

وقال ترمب في تغريدة على تويتر "اتفاقية باريس ليست أفضل ما يناسب باريس الاحتجاجات والشغب في كل أنحاء فرنسا".

وتابع "الناس لا يرغبون في دفع كثير من الأموال يذهب معظمها لدول العالم الثالث... من أجل حماية البيئة. إنهم (يرددون نريد ترمب) كم أحبك يا فرنسا".

إلا أن لودريان علق على كلام ترمب ولفت في حديث مع تلفزيون (إل.سي.إي) بالقول "مظاهرة السترات الصفراء لم تكن احتجاجا باللغة الإنجليزية على حد علمي".

وأوضح أن التسجيلات المصورة التي تظهر أشخاصا يهتفون "نريد ترمب" سجلت خلال زيارة الرئيس الأميركي إلى العاصمة البريطانية لندن قبل شهور عدة.

 

 

ترمب ركز في تغريداته على اتفاقية باريس للمناخ وقال في تغريدة ثانية"يوم حزين وليلة حزينة للغاية في باريس... ربما حان الوقت لإنهاء اتفاقية باريس السخيفة والمكلفة للغاية وإعادة الأموال إلى الناس على شكل خفض الضرائب".

ورد وزير الخارجية الفرنسي بالقول"أقول لدونالد ترمب، كما يقول له رئيس الجمهورية أيضا، نحن لا نتدخل في المناقشات الأمريكية. دعنا نعيش حياتنا في بلدنا".

ويترقب الشارع الفرنسي خطابا للرئيس إيمانويل ماكرون سيعلن فيه عن عدد من الإجراءات المهمة، في محاولة لتهدئة المظاهرات التي تنظمتها حركة "السترات الصفراء".

واندلعت احتجاجات "السترات الصفراء" في 17 من تشرين الثاني الماضي عندما خرج نحو 30 ألف متظاهر إلى الشوارع في أنحاء البلاد للتنديد بارتفاع تكاليف المعيشة وبالإصلاحات الاقتصادية للرئيس الفرنسي. 

مقالات مقترحة
"وزارة الصحة": كورونا يمتد إلى محافظات جديدة ولم نتجاوز الخطر
إصابة 5800 شخص بكورونا في أميركا رغم حصولهم على اللقاحات
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا