بلجيكا.. السجن 20 عاما لدبلوماسي إيراني

تاريخ النشر: 05.05.2021 | 16:33 دمشق

قرر القضاء البلجيكي، اليوم الأربعاء، الحكم بشكل نهائي على دبلوماسي إيراني بالسجن لمدة 20 عاما، بتهمة التخطيط لتنفيذ تفجير في فرنسا.

وكالة "فرانس برس" قالت إن هذا الحكم صدر اليوم عن محكمة في مدينة أنتويرب بحق الدبلوماسي الإيراني، أسد الله الأسدي، الذي سبق أن أدين في شباط الماضي بتهمة محاولة ارتكاب عمل إرهابي، بعد الإعلان عن إحباط مخطط لتفجير اجتماع لـ"المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية" المعارض بالقرب من باريس في تموز 2018.

وتعد هذه المرة الأولى التي يمثل فيها دبلوماسي إيراني أمام القضاء بتهمة تتعلق بالإرهاب منذ "الثورة الإيرانية" عام 1979.

ونقلت وكالة "رويترز" عن ديميتري دي بيكو، محامي الدبلوماسي المدان، قوله إن موكله قرر عدم الطعن على الحكم الصادر بحقه وسيقضي عقوبته، على الرغم من عدم اعترافه باختصاص القضاء البلجيكي للحكم عليه.

ولفت المحامي إلى أن الأسدي، الذي اعتقل في ألمانيا وسلم إلى بلجيكا للمحاكمة، كان يحظى بحصانة دبلوماسية لكونه القنصل الثالث في السفارة الإيرانية في فيينا.

وتصر المحكمة البلجيكية على أن الأسدي كان يدير شبكة للمخابرات الإيرانية، وكان يتصرف بناء على أوامر من طهران.

كما شدد محامي الادعاء، جورج أونري بوتيه، على أن هناك ضمانات من دولة بلجيكا بعدم مبادلة الأسدي بسجناء غربيين في إيران، مشيرا إلى فصل السلطات بين السلطة القضائية والنظام السياسي.