بعد 5 أيام في البحر.. إيطاليا تستقبل مهاجري سفينة آلان كردي

تاريخ النشر: 24.09.2020 | 19:56 دمشق

ترجمة وتحرير تلفزيون سوريا

رست سفينة آلان كردي التابعة لمنظمة "سي آي" الألمانية، والتي أنقذت 133 مهاجراً من الغرق في البحر، على شاطئ جزيرة إيطالية بعد 5 أيام من رفض العديد من الدول استقبالها.

وقالت صحيفة "لوموند" الفرنسية اليوم الخميس إن سفينة تابعة لمنظمة "سي آي" الألمانية أنقذت 133 مهاجراً في البحر المتوسط يوم السبت الماضي 19 أيلول. وأطلق على السفينة اسم الطفل السوري "آلان كردي" الذي غرق في البحر أثناء محاولته العبور إلى أوروبا في أيلول من عام 2015، والذي احتلت صورة جسده الممدد على أحد شواطئ تركيا جميع عناوين الصحف ونشرات الأخبار.

وأضافت الصحيفة أنه بعد إنقاذ المهاجرين أرادت السفينة التوجه إلى ميناء مارسيليا في فرنسا ولكنها لاقت رفضاً شديداً من السلطات الفرنسية التي طالبت باحترام الاتفاقية الأوروبية القاضية بأن أي سفينة تحمل على متنها أشخاصاً تم إنقاذهم يجب أن ترسو في أقرب ميناء آمن لها. وبالطبع فإن السفن القادمة من ليبيا تكون أقرب إلى الشوطئ الإيطالية وبالتالي الموانئ الإيطالية هي الأقرب.

وأكدت الصحيفة أن السفينة كادت تتسبب بأزمة دبلوماسية على الصعيد الأوروبي فإيطاليا اشتكت مراراً وتكراراً من رسوّ جميع سفن المهاجرين غير الشرعيين على أراضيها معتبرة أنها لا تستطيع أن تتحمل وحدها هذا العبء.

وبعد مفاوضات ومباحثات، قبلت السلطات في جزيرة سردينيا الإيطالية، بأن ترسو السفينة في أحد موانئها وبالفعل فقد رست السفينة اليوم في ميناء أرباتاكس وتم السماح بإنزال المهاجرين من متنها.

ونشرت منظمة "سي آي" تغريدة يوم أمس الثلاثاء باللغة الإنكليزية قالت فيها: "بعد أربعة أيام من مهمة الإنقاذ، ليس هناك أي بلد يرغب بأخذ مسؤولية الـ 125 شخصاً الموجودين على متن السفينة آلان كردي. القبطان يتجه بالسفينة الآن إلى ميناء مارسيليا".

وأشارت الصحيفة إلى أن فرنسا قد رفضت رسوّ السفينة على أراضيها وذلك على لسان الناطق باسم الحكومة الفرنسية غابريين آتال الذي أكد أنه " يجب أن يتم استقبال السفينة في الميناء الآمن الأقرب"، وذلك على الرغم من أن نائب عمدة مدينة مرسيليا بونوا بايان كان قد نشر تغريدة يرحب فيها بالمهاجرين وقال فيها: "إن رغبت السفينة آلان كردي، فإن ميناء مرسيليا سيكون مفتوحاً لها. لن نترك الناجين من الغرق يموتون في البحر المتوسط. هذا تاريخنا، وهذه تقاليدنا وهذه قيمنا. "

وأكدت الصحيفة أن وزير الداخلية الإيطالي نشر اليوم بياناً صحفياً قال فيه بأن إجراء توزيع المهاجرين على الدول الأوروبية تم اتخاذه في نفس وقت إعطاء التصريح بالرسو وبأنه سيتم توزيع 80 بالمئة من المهاجرين على باقي البلدان الأوروبية.

إقرأ أيضاً: منظمات أممية تحذر من عواقب مدمرة لنهج الأوروبي تجاه اللاجئين