بعد مظاهرات ضدها.. تحرير الشام تقصف كفرتخاريم وتحاول اقتحامها

بعد مظاهرات ضدها.. تحرير الشام تقصف كفرتخاريم وتحاول اقتحامها

الصورة
2019-11-05-12.14.23.jpg
مظاهرة في مدينة كفرتخاريم ضد هيئة تحرير الشام (إنترنت)
07 تشرين الثاني 2019
تلفزيون سوريا - خاص

تشهد مدينة كفرتخاريم غربي محافظة إدلب منذ فجر اليوم قصفاً بالرشاشات الثقيلة من قبل هيئة تحرير الشام في محاولة لاقتحامها، بعد أن دفعت ليل أمس بتعزيزات كبيرة إلى محيطها.

وتدور اشتباكات عنيفة بين هيئة تحرير الشام ومجموعات من مقاتلي المدينة المنضوين تحت عدد من الفصائل أبرزها فيلق الشام، وسط أنباء غير مؤكدة حتى الآن عن سقوط قتلى وجرحى بينهم مدنيون.

وبثّ ناشطون تسجيلات مصورة لأصوات الاشتباكات العنيفة التي تدور منذ فجر اليوم على جميع أطراف مدينة كفرتخاريم.

 

 

 

 

وتوصلت تحرير الشام يوم أمس لاتفاق مع عدد من الأشخاص من المدينة والمتجمعين تحت اسم "مجلس شورى كفرتخاريم"، ونصّ الاتفاق على تسليم جميع الحواجز في المدينة للهيئة، وتسليم كل المؤسسات الحكومية والمخفر لحكومة الإنقاذ، وتسليم المطلوبين من قبل الهيئة لها.

ورفض أهالي المدينة نص الاتفاق، وأكد ناشطوها على أن "مجلس الشورى" لا يمثل المدينة، وهو من صنيعة تحرير الشام أساساً.

وتضامناً مع أهالي مدينة كفرتخاريم، وتنديداً بممارسات هيئة تحرير الشام، خرجت مظاهرات حاشدة في كل من كفروما ومعرة النعمان وأرمناز وكللي ومدينة إدلب التي قامت هيئة تحرير الشام بتفريقها بعدما هدد الأمنيون التابعون للهيئة بملاحقة المتظاهرين.

وتأتي هذه التطورات على خلفية خروج أهالي كفر تخاريم خلال الأشهر الفائتة بمظاهرات مناهضة لها ولحكومة الإنقاذ كان آخرها يوم الإثنين الفائت، كما قام الأهالي قبل أيام بطرد عناصر ما تسمى "الهيئة العامة للزكاة" من معاصر الزيتون، والتي تفرض الضرائب على المزارعين، إضافة لعناصر المخفر في البلدة والحاجز الشمالي التابع للهيئة.

ويأتي حصار ومحاولة اقتحام مدينة كفرتخاريم من قبل هيئة تحرير الشام، في إطار الانتهاكات المستمرة للهيئة، واستهداف فصائل المعارضة السورية والمدنيين في المناطق المحررة.

الكلمات المفتاحية
شارك برأيك