بعد لقاء "أصدقاء سوريا".. غولدريتش يجتمع مع رئيسي "هيئة التفاوض" و"الدستورية"

بعد لقاء "أصدقاء سوريا".. غولدريتش يجتمع مع رئيسي "هيئة التفاوض" و"الدستورية"

fnbprfbx0aa2hv_.jpg
أكدت الخارجية الأميركية أنه بعد 11 عاماً من المعاناة طال انتظار السلام للشعب السوري

تاريخ النشر: 05.03.2022 | 08:12 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعلنت السفارة الأميركية في سوريا عن اجتماع ضم المبعوث الخاص إلى سوريا، إيثان غولدريتش، مع رئيسي "هيئة التفاوض" أنس العبدة، و"اللجنة الدستورية" هادي البحرة، بعد ساعات من لقاء دول "أصدقاء سوريا" في واشنطن.

وفي تغريدة لها على "تويتر"، قالت السفارة إن غولدريتش "ناقش أهمية المضي قدماً في حل سياسي للصراع السوري، تماشياً مع قرار مجلس الأمن 2254"، خلال اجتماع افتراضي مع العبدة والبحرة.

 

 

من جانب آخر، قال حساب الخارجية الأميركية على "تويتر" إن القائمة بأعمال مساعد وزير الخارجية، ييل لامبرت، ناقشت مع المبعوث الأممي "سُبل المضي قدماً في حل سياسي للصراع السوري، وتنفيذ جميع جوانب قرار مجلس الأمن 2254"، مؤكدة على أنه "بعد 11 عاماً من المعاناة، طال انتظار السلام للشعب السوري".

 

 

وأمس الجمعة، عُقد في العاصمة الأميركية واشنطن اجتماع "أصدقاء سوريا"، الذي ضم ممثلين عن الولايات المتحدة وتركيا وفرنسا وألمانيا والنرويج والمملكة المتحدة، والعراق والأردن وقطر والمملكة العربية السعودية، ومبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا، غير بيدرسن.

"أصدقاء سوريا" يرحبون بمبادرة "خطوة مقابل خطوة"

وأكد بيان أصدره مكتب غولدريتش، عقب اجتماع "أصدقاء سوريا"، على "الالتزام بالسعي من أجل التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية وفقاً لقرار مجلس الأمن 2254 الذي يحمي حقوق وكرامة جميع السوريين"، مشيراً إلى أنه يرحب بمبادرة "خطوة مقابل خطوة".

وقال البيان "رحبنا بإحاطة بيدرسن، ولاحظنا جهوده لبناء الزخم، بما في ذلك عملية خطوة بخطوة، وفقاً لدعمنا القوي للمضي قدماً في حل سياسي شامل، وفقاً لقرار مجلس الأمن 2254، من كل جوانبه"،

ودعا إلى "نتائج ملموسة من الجولة السابعة للدورة المقبلة للجنة الدستورية السورية في آذار الجاري"، مؤكداً على أن الدول المجتمعة "ستواصل الضغط من أجل المساءلة، خاصة بالنسبة لأخطر الجرائم التي ارتكبت في سوريا، بما في ذلك استخدام الأسلحة الكيميائية".

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار