بعد خلافات حادة.. الاتحاد الأوروبي يقر خطة مالية لمواجهة كورونا

تاريخ النشر: 10.04.2020 | 13:43 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 14:37 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

اتفق وزراء مالية الاتحاد الأوروبي على دعم اقتصادات بلادهم التي يعصف بها فيروس كورونا بنصف تريليون يورو، وذلك بعد سجال لأسابيع كشف عن انقسامات داخل الاتحاد.

وألقت ألمانيا فرنسا بثقلهما لإنهاء معارضة هولندا التي كانت تصر على شروط اقتصادية لتقديم قروض طارئة لحكومات الدول التي تتحمل معظم تداعيات الجائحة، وبعد تطمينات لإيطاليا بأن الاتحاد سيبدي تضامنا أكبر.

لكن الاتفاق لا يذكر إصدار سندات مشتركة لتمويل جهود التعافي - وهو ما كانت تدعو إليه إيطاليا وفرنسا وإسبانيا بقوة لكنه خط أحمر لألمانيا وهولندا وفنلندا والنمسا.

ويكتفي بدلا من ذلك بالإشارة إلى ضرورة استخدام "أدوات مالية مبتكرة"، وقال وزير المالية الفرنسي برونو لومير إن أوروبا اتفقت على الخطة الاقتصادية الأهم في تاريخها.

وفي وقت سابق حذر رئيس الوزراء الإيطالي جوسيبي كونتي من أن وجود الاتحاد الأوروبي نفسه سيكون في خطر إذا لم تتآلف دول الاتحاد لمكافحة الجائحة.

وكابدت دول الاتحاد الأوروبي صعوبات جمة لأسابيع كي تقف صفا واحدا في مواجهة الأزمة، وسط خلافات بشأن الأموال والمعدات الطبية والأدوية والإجراءات على الحدود والقيود التجارية، لتكشف المحادثات المضنية عن خلافات مريرة بين الأعضاء.

على غرار درعا البلد.. اتفاقيات "تسوية" مستمرة في الريف الغربي
مهدداً بالخيار العسكري.. النظام يطالب وجهاء مدينة طفس بتسليم مزيد من الأسلحة
قوات النظام تدخل إلى مدينة طفس بريف درعا تنفيذاً لاتفاق التسوية
منظمات إنسانية: القطاع الصحي شمال غربي سوريا يوشك على الانهيار بسبب تفشي كورونا
فايزر تنصح بتلقيح الأطفال بلقاحها المضاد لكورونا بجرعات مخفضة
كورونا.. 6 وفيات في الأسبوع الماضي بريف حماة والإصابات ترتفع بطرطوس