بعد حوار عن الفساد مع فارس الشهابي.. المذيعة ربى الحجلي تغادر الإخبارية السورية

تاريخ النشر: 11.10.2021 | 21:55 دمشق

آخر تحديث: 11.10.2021 | 22:00 دمشق

إسطنبول - متابعات

بعد ساعات قليلة من إعلانها مغادرة قناة "الإخبارية السورية"؛ وجّهت الإعلامية الموالية "ربى الحجلي" رسالة لمتابعيها عبر حسابها على فيس بوك، تبلغهم فيها أنها ستظهر غداً على شاشة القناة في نشرة أخبار الـ8:00 مساءً، موضحة أن "الغيمة قد زالت وتصحّح الخطأ"، دون تفاصيل أخرى.

وفي وقت سابق من اليوم الإثنين، أعلنت الحجلي توقفها عن العمل مع قناة الإخبارية السورية الناطقة باسم النظام، عبر منشور على صفحتها قالت فيه: "إني بخير.. لكنني لم أعد بعد اليوم أعمل في قناة الإخبارية السورية.. قررت أن أغادر".

 

الحجلي

 

وأوضحت الحجلي بأن الأمر ليس سهلاً، و"لكن يحدث أن يفترق حبيبان وجذوة الحب لما تزل متقدة، يحدث أن يفرض الرحيل نفسه حين لا يعود هناك متسع من الحرية أو حين يصبح الحب مكلفاً ينال من كرامتك المهنية، ويضعك أمام اختبار تحمل ضعف الآخرين وهزلهم وغياب قدرتهم على حمايتك".

وأضافت المذيعة التي لم تتطرق إلى أسباب مغادرتها العمل: "وأنت تشعر بأنك محاصر، وأنك محكوم بأقدار تأتيك ثقيلة يفرضها الأمر الواقع عليك.. تبحث بالضرورة عن أي مخرج يضعك خارج الحصار.. هذا إن كنت حراً.. حينها لن تهتم كثيراً بالأثمان التي ممكن أن تدفعها، طالما أنك تحرر ذاتك من عبث التعاطي مع كمية كبيرة من القصور والغباء الذي قد يتربص بك فيما لو ارتضيت البقاء".

وأكدت في منشورها أن وجودها خارج الإخبارية لايعني أنها خارج العمل الإعلامي، وأن لديها الكثير من الوعود نظراً لـ "موهبتها" وأنها محكومة بحب بلدها واحترام "المسلمات الوطنية التي لم ولن يغيرها أي طارئ" على حد تعبيرها.

وتعمل الحجلي منذ نحو 10 سنوات مذيعة ومقدمة برامج لدى قنوات النظام بما يخدم خطاب الأخير ورواياته. وكانت الأمم المتحدة قد استبعدتها من الفريق الإعلامي المرافق لوفد النظام في اللجنة الدستورية السورية بجنيف، بسبب ما وصفته بـ "مخالفتها المعايير والتقاليد المهنية".

ما سبب "استبعاد" ربى الحجلي عن الإخبارية السورية؟

 مغادرة الحجلي، أو "استبعادها" عن الإخبارية السورية بحسب بعض المعلّقين، جاء على خلفية لقاء أجرته مع رجل الأعمال المقرّب من النظام "فارس الشهابي" في الـ3 من الشهر الجاري، حيث تم حذف لقطات انتقد فيها الشهابي الوضع في مناطق سيطرة النظام بسوريا، متحدثاً عن فضائح وفساد مالي وعمليات نصب وسرقة، وجرائم سلب يرتكبها عناصر النظام على الحواجز العسكرية.

 

 

فارس الشهابي: وزارة الاقتصاد هي السبب!

من جهته، نفى فارس شهابي أن يكون حديثه عن حواجز قوات النظام التي تفرض الإتاوات على الصناعيين هو سبب استقالة الحجلي. وقال في تعليق له على فيس بوك إن المذيعة لم تغادر بسبب حديثه حول موضوع الحواجز وفرضها الإتاوات، بل بسبب انتقاده لوزارة الاقتصاد والشكوى التي صدرت من جراء ذلك.

ووصف شهابي استقالة الحجلي بـ "الخسارة الكبيرة للإعلام المحلي"، ووجّه لها تحية لأنها "رفضت أن تكون من المطبلين والمزمرين عند لحظة الحقيقة وفضلت الحفاظ على مبادئها" بحسب قوله.

وبحسب ما تم تداوله، فإن سبب قرار "فصل" المذيعة جاء بسبب قولها في اللقاء أنها كانت تتمنى حضور وزير الاقتصاد ضمن الحلقة لكنه "لم يستجب". وهو ما دفع وزير الاقتصاد للطلب من وزير الإعلام إيقاف المذيعة الحجلي عن العمل، ليتخذ الأخير القرار بذلك.

مذيع آخر "يستقيل" من الإخبارية السورية

بعد إعلان الحجلي "مغادرتها" الإخبارية بوقت قصير؛ أعلن المذيع "نوار صقر" استقالته أيضاً من الإخبارية السورية دون أن يفصح عن الأسباب. وكتب صقر في حسابه على فيس بوك أن "أسباب الاستقالة ليست بأهمية القناعة والرغبة بإكمال المسيرة التي بدأ بها أي إعلامي والقيم التي حملها على عاتقه".

وأوضح صقر أنه يتجه لـ "تجربة أخرى في مكان آخر" قائلاً إن مهمته "أُنهيَت" في هذا التوقيت وهذه الظروف!

 

245307964_1650507791959956_8080012645444485717_n.jpg