بعد تفجيري اعزاز وبزاعة.. تركيا تتهم قسد بإراقة الدماء في سوريا

تاريخ النشر: 31.01.2021 | 20:32 دمشق

إسطنبول - وكالات

استنكرت وزارة الدفاع التركية التفجيرين الإرهابيين اللذين استهدفا مدينة اعزاز وبلدة بزاعة، بعد يوم من تفجير آخر في مدينة عفرين.

واتهمت الوزارة في بيان لها اليوم، وحدات حماية الشعب التي تشكل العمود الفقري لقوات سوريا الديمقراطية بالوقوف وراء هذه الهجمات، وقالت: إن هدف "قسد" هو إراقة الدماء شمالي سوريا.

وأوضحت الوزارة، أن الهجومين أسفرا عن مقتل 10 وإصابة 24 مدنياً.

وتابعت الوزارة: "هؤلاء الإرهابيون الذين يقتلون إخواننا السوريين بهجماتهم غير الإنسانية لزعزعة السلام والثقة في المنطقة، نهايتهم الدفن برفقة أحلامهم في الحفر التي حفروها، والغرق في دماء الأبرياء التي أراقوها".

وفي وقت سابق اليوم، قتل 6 مدنيين بينهم طفلة وسيدتان، وأصيب 31 آخرون من جراء انفجار سيارة مفخخة بالقرب من مبنى الحكومة المؤقتة والمركز الثقافي في اعزاز.

كما قتل 6 عناصر تابعين لـ "فرقة الحمزات" في الجيش الوطني السوري وأصيب عدد من العناصر من جراء انفجار سيارة ملغمة يقودها انتحاري، في أثناء توقيفها عند حاجز قرية "أم شكيف" في بزاعة شرقي حلب.

كما سبق أن تعرضت مدينة عفرين، مساء أمس السبت، لانفجار سيارة ملغمة في المنطقة الصناعية وسط المدينة، أسفر عنه مقتل 5 مدنيين بينهم 3 أطفال، في حين أصيب نحو 30 آخرين.

مقالات مقترحة
حصيلة الإصابات بكورونا في سوريا خلال 24 ساعة
أكثر من 4600 شخص يتلقون لقاح "كورونا" شمال غربي سوريا
تركيا تسجل انخفاضاً مستمراً في أعداد إصابات كورونا