بعد تسلمها جائزة للسلام.. ميركل: سوريا أكبر المآسي الإنسانية

تاريخ النشر: 12.05.2018 | 22:05 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:11 دمشق

تلفزيون سوريا- وكالات

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل يوم السبت إنه يتعين على قادة أوربا أن يفعلوا ما بوسعهم لإنهاء الحرب في سوريا.

وفي كلمة ألقتها اليوم بعد حصولها على جائزة "مصباح السلام" في كنيسة القديس فرنسيس، وصفت ميركل سوريا بأنها "واحدة من أكبر المآسي الإنسانية في عصرنا" وأشارت إلى أن الساسة يجب أن يعملوا على نحو أكثر جدية لإنهاء المأساة.

وأضافت "هذا الصراع أصبح صراعا للمصالح الإقليمية وصراعا للأديان...ولهذا السبب فإن جائزة اليوم تذكرني وكثير من الزعماء الأوروبيين الآخرين بأننا يجب أن نكون أكثر انشغالا بحل هذا الصراع".

وقال الرهبان الفرنسيسكان في إسيزي (إيطاليا) الذين سلموا ميركل الجائزة، إنها تميزت "بعملها من أجل المصالحة التي تشجع التعايش السلمي بين الشعوب".

وانتهجت المستشارة الألمانية سياسة منفتحة تجاه اللاجئين واستقبلت بلادها، نحو 650 ألف لاجئ سوري دخلوا الأراضي الألمانية خلال موجات لجوء كان آخرها العام الماضي 2017.

وجائزة "مصباح السلام" غير المعروفة إلى حد كبير، تعتبر "جائزة نوبل" الكاثوليكية.

وانضمت ميركل إلى زعماء سابقين حصلوا عليها مثل البابا يوحنا بولس الثاني والأم تيريزا (1986) وياسر عرفات (1990) وميخائيل غورباتشيف (2008) وشيمون بيريز (2013) ومحمود عباس (2014) والبابا فرنسيس (2015)، وفي 2016 خوان مانويل سانتوس الرئيس الكولومبي المنتهية ولايته.

مقالات مقترحة
الصحة السعودية: لقاح "كورونا" شرط رئيسي لأداء فريضة الحج
من كورونا إلى ترامب.. 329 مرشحاً لجائزة "نوبل للسلام" للعام 2021
واحدة منها أسبوعياً بسبب كورونا.. 25 حالة وفاة يومياً في دمشق