بعد اتهامها بالخيانة.. قسد تتوصل إلى اتفاق مع نظام الأسد

تاريخ النشر: 14.10.2019 | 13:54 دمشق

تلفزيون سوريا - فرانس برس

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، عن التوصل إلى اتفاق مع نظام الأسد ينص على انتشار قوات النظام على طول الحدود مع تركيا لمساعدة قسد، في المعارك ضد الجيش الوطني السوري والقوات التركية.

ولم توضح قسد تفاصيل الاتفاق، وما هي التنازلات التي قدمتها للنظام، الذي اتهمهم في الأيام الماضية بـ "الخيانة والسعي للانفصال". 

وكان نائب وزير خارجية النظام فيصل المقداد قد قال الخميس الفائت إن قسد "خانت" بلادها واتهمها "بتبني أجندة انفصالية منحت تركيا ذريعة لانتهاك سيادة البلاد".

وقال القائد العام لقسد مظلوم عبدي في مقال نشرته مجلة "فورين بوليسي" الأحد: "قدَّم لنا الروس والنظام اقتراحات قادرة على إنقاذ حياة ملايين من الناس يعيشون تحت حمايتنا"، معقباً "لا نثق بوعودهم، وللحقيقة، من الصعب أن نعرف بمن يمكن أن نثق".

وأضاف عبدي "نعرف أنه سيكون علينا تقديم تنازلات مؤلمة مع موسكو وبشار الأسد إذا اخترنا طريق العمل معهم. لكن علينا الاختيار بين التنازلات أو إبادة شعبنا، وبالتأكيد سنختار الحياة لشعبنا".

كذلك قال آلدار خليل مسؤول مركز العلاقات الدبلوماسية في "حركة المجتمع الديمقراطي" في الشمال السوري في تغريدة على تويتر: إن "مذكرة التفاهم مع روسيا الاتحادية خطوة وقائية لحماية الحدود السورية وأن "الإدارة الذاتية الديمقراطية كمشروع، لا تتعارض مع هذه الخطوة من حيث واجبات الحكومة".

وأضاف أن التفاهم بين قسد والنظام عسكري بحت، و"لا يتناول وضع الإدارة الذاتية أو المدن والبلدات الأخرى، وهو إجراء طارئ للوقوف أمام العدوان التركي على سوريا عامة في استهدافه لشمال وشرق سوريا".