انطلاق الاحتجاجات وسط باريس مع مخاوف من أعمال عنف

تاريخ النشر: 08.12.2018 | 14:19 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

بدأ متظاهرو "السترات الصفراء" بالتجمع في العاصمة الفرنسية باريس، وسط إجراءات أمنية مشددة، جهزتها السلطات الفرنسية لمواجهة أي أعمال شغب قد ترافق الاحتجاجات.

وقالت متحدثة باسم الشرطة للصحفيين اليوم السبت إن هناك نحو 1500 متظاهر في شارع الشانزليزيه، وإنه تم إلقاء القبض على 127 شخصا بعدما عثرت الشرطة بحوزتهم على أشياء مثل المطارق ومضارب البيسبول وكرات معدنية.

نشرت السلطات نحو 89 ألف شرطي وآليات مصفحة لتفكيك الحواجز في مختلف أنحاء البلاد، فضلاً عن إغلاق برج إيفل والمتاجر لتجنب أعمال النهب وتمت إزالة مقاعد الشوارع لتجنب استخدام القضبان المعدنية كمقذوفات، وفق وكالة (أ ف ب).

كما تم إغلاق متحفي اللوفر وأورسي ومركز بومبيدو والمتاجر الكبرى ومسرح الأوبرا، فضلاً عن إلغاء عدد من مباريات كرة القدم. وقام أصحاب المتاجر بحماية واجهات محلاتهم.

وذكرت الحكومة الفرنسية أن الشرطة ستكون أكثر قدرة على الحركة للتجاوب "بشكل أكثر فاعلية مع استراتيجية المشاغبين القاضية بالتفرق والتحرك لأن كل المؤشرات تفيد بأن عناصر راديكاليين سيحاولون التعبئة".

ورغم إلغاء الحكومة الفرنسية ضريبة الوقود، إلى أن حركة "السترات الصفراء" طالبت مجدداً بتنازلات شملت خفض الضرائب وزيادة الرواتب وخفض تكاليف الطاقة وحتى استقالة ماكرون.

وتقول الحكومة إن الحركة "اختطفتها عناصر يمينية متطرفة وعناصر فوضوية تصر على العنف وتثير الاضطرابات الاجتماعية في تحد مباشر لماكرون وقوات الأمن".

وفي تعليق منه على المظاهرات قال وزير الداخلية ريستوف كاستانير إن "الأسابيع الثلاثة الأخيرة شهدت ولادة وحش خرج عن سيطرة مبتكريه"، ويعني "السترات الصفراء".

مقالات مقترحة
"الصحة العالمية": تأخير موعد تسليم لقاحات "كورونا" إلى سوريا
تركيا.. أعلى حصيلة إصابات يومية بكورونا و"الداخلية" تصدر تعميماً
كورونا.. 7 وفيات و104 إصابات جديدة في مناطق "النظام"