الهجرة قدر السوريين وخيارهم الوحيد

الهجرة قدر السوريين وخيارهم الوحيد

الهجرة قدر السوريين وخيارهم الوحيد

تاريخ النشر: 18.12.2020 | 23:04 دمشق

آخر تحديث: 18.12.2020 | 23:08 دمشق

عرف السوريون في بدايات القرن العشرين هجرات كثيرة، كانوا فيها المهاجرين الذين ضربوا في مشارق الأرض ومغاربها، أو استقبلوا في أرضهم مهاجرين من بقاع شتى من هذا العالم، لكنهم لم يعرفوا أنهم سيكونون في بدايات القرن الحادي والعشرين، في مقدمة الشعوب المهاجرة قسراً، بسبب تمسك صبيٍ معتوهٍ بنزوة السلطة، وبتعاونٍ عربيٍ ودولي واسع، يجعل من إزاحته ضربا من ضروب المحال.

في كل الأزمنة السالفة كانت الهجرة، إحدى أشجع القرارات التي يتخذها الإنسان، بهدف التغلب على العقبات والضائقات التي تعتريه، والتي يضحّي عبرها بالدعة والسكينة والنسيج الاجتماعي وصلات القربى، تلك التي يمنحها الاستقرار، ويجنح للمغامرة باكتشاف أو اجتراح حياةٍ أكثر غنى وجدةً، وأبعد عن تلك العلل القاسية التي نحت به لسلوك الطرق الوعرة، التي يأمل أن توصله إلى بعض أحلامه، مع ما تكتنفه تلك المغامرة من احتمالات فشلٍ أو إخفاق.

وبقدر ما أتاحت ثورة الاتصالات من فضاءات جديدة لم تكن معروفة في السابق، من معرفة الجهات التي يمكن الهجرة إليها، ومعرفة شروطها وقوانينها وما تحويه من تحديات ومشاق، فقد أفرزت بذات الوقت طوراً عالي التوحش، من قدرة الأنظمة المحلية والعالمية على سحق هذا الإنسان المهاجر، هذا إذا تجاوزنا حاجز اللغة وهو حاجز يتعدّى في إشكالياته حدود تعلم النطق والفهم لمفردات الوطن الجديد، فهي إضافة إلى ذلك تحمل بمضامينها ثقافةً مغايرةً، وتكيفاً مع تلك الثقافة من العسير على المهاجر تجاوزها بزمن منظور، لاسيما مع سيل المعيقات التي تستهلك حياته برمتها وهو يلهث في تلبية الحدود الدنيا لشروط العيش.

في السنوات الأخيرة وعلى نطاقٍ عالمي ظهرت تحديات وفرص في المجتمعات التي استقبلت اللاجئين في كل أنحاء العالم. وقد أبرزت تلك الهجرات القسرية الرابط بين أعداد المهاجرين الوافدين والتنمية، فضلا عن إتاحة الفرص التي تظهر بشكل واضح في مفهوم التنمية المشتركة "أي تحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية في بلد المنشأ وبلد المقصد"، وذلك بفعل نزوح الكثير من الخبرات عبر الأعداد الكبيرة للمهاجرين.

مع ما يكتنف تعبير اللاجئين من مراوغة من حيث الواقع، فاللاجئ تترتب له على الدولة المضيفة أو بلد اللجوء، جملة من الحقوق لا يملكها السوريون في البلاد آنفة الذكر، إنما هناك شطر ضئيل جدا منهم يمكن أن ينطبق عليه صفة اللجوء، حيث ينال معونات مالية وصحية من الدولة المستضيفة بينما الشطر الأكبر من السوريين ينال فقط بعض التسهيلات في الحصول على حقِّ الإقامة، والتي تتطلب منهم في كثير من الأحيان جهداً ورسوماً مالية، قد لا يستطيعها الشطر الأكبر منهم، عدا ذلك فهم يعملون ويدفعون الضرائب بدون أدنى تمييز عن المواطنين في تلك البلاد.

في مطلع عام 2020 الذي يشارف على الانتهاء بلغ عدد اللاجئين السوريين في تركيا 3 ملايين و576 ألف لاجئ، كما بلغ عدد اللاجئين السوريين في لبنان 915 ألف لاجئ، وفي الأردن بلغ عدد اللاجئين السوريين 655 ألفا لاجئ، أكثر من 75% من الأطفال اللاجئين السوريين يتركون الدراسة قبل المرحلة الثانوية، التي تعتبر مهمة لأي طفل في يومنا هذا.

في تصريح رسمي ذكر "فيليبو غراندي" المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين: ”أكاد أعجز عن وصف شجاعة وعزيمة السوريين. فقد واجهوا لأيام وأيام المعاناة والحرمان، وقد ذكرت تقارير المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الصادرة مؤخراً، أنَّ عدد اللاجئين السوريين تجاوز 6.6 ملايين لاجئ موزعين في 126 دولة، بينما تجاوز عدد اللاجئين حول العالم سبعين مليون شخص حتى بداية 2020، وإذا أضفنا ما يزيد على سبعة ملايين نازح عن مدنهم وبيوتهم في الداخل السوري، سيكون الرقم كارثيا".

تبرز قضية عودة المهاجرين اليوم إلى سوريا، كقضيةٍ محوريةٍ لدى العديد من اللاعبين في الملف السوري، وورقة لا نجد فائدة من التلويح بها، سوى مزيد من العبث وخلط الأوراق وتضييع الوقت

 تبقى مسألة اللاجئين والمهجَّرين أزمة إنسانية عالمية، ينبغي مواجهتها والنظر إلى تداعيات أهمالها، التي بدأت منذ سنوات لكنها تحمل معها تداعيات طويلة الأمد، فجيل الشباب والأطفال الذي يترعرع الآن في ظروف غير إنسانية، وتتكرر معاناته اليومية في البحث عن مناخ طبيعي في توفير المسكن والغذاء والرعاية الصحية، والتعليم الذي بات من أولى الأولويات في عالم اليوم، هذا الإنسان القلق والمسحوق والمحروم من الأمان بما يحمله له الغد المجهول، سيتحول وبفعل قهري إلى كائنٍ ناقمٍ، وغير مستقر، وسيكون عرضةً للابتزاز والاندماج في بيئات فاسدة يصعب حصرها.

ختاماً تبرز قضية عودة المهاجرين اليوم إلى سوريا، كقضيةٍ محوريةٍ لدى العديد من اللاعبين في الملف السوري، وورقة لا نجد فائدة من التلويح بها، سوى مزيد من العبث وخلط الأوراق وتضييع الوقت، لإهمال القضية المحورية الوحيدة والتي لا يختلف على محوريتها إنسان، العلة في كل ما حدث في سوريا ويستمر إلى الآن هو وجود نظام قمعي، تجاوز ومنذ الأشهر الأولى لاستيلائه على السلطة، كل القوانين الدولية والنصوص الدستورية ومبادى حقوق الإنسان، وأسرف في تغوله وهيمنته على المجال العام، حتى لم يعد أي سوري بمنجاة من سطوته وانتهاكاته، وطالما أنَّ هذه العلة قائمة ومدعومة دولياً وتوظف لخدمتها مؤسسات عربية ودولية، ومقدرات تحول دون سقوطها، فإن اللجوء والهجرة قدر يلازم السوريين، ولن يتوقف حتى تفرغ سوريا من شعبها، ويتم استبداله بلقطاء يشحنون إلى المدن السورية كما تشحن المواشي، وغداً حين يعود أولادنا أو أحفادنا إلى سوريا زائرين لن يجدوا شيئا يشبههم.

في اليوم الدولي للمهاجرين 18-كانون الأول

مقالات مقترحة
منظمة الصحة: أقل من 10 بالمئة من البشر لديهم أجسام مضادة لكورونا
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"