النظام يطبق القانون رقم 10على الأراضي الزراعية بريف حماة

تاريخ النشر: 04.06.2018 | 01:34 دمشق

 تلفزيون سوريا

استولت قوات النظام اليوم الأحد، على محاصيل زراعية في قرى شمال غرب مدينة حماة  بحجة تطبيق القانون رقم "10" الذي أثار رفضا دوليا ومخاوف لدى اللاجئين والنازحين السوريين .

ونقلت وكالة"سمارت" عن مصادر محلية أن ميليشيات النظام والأمن العسكري أحضروا "الحصادات" الزراعية وبدأوا بحصد المحاصيل الزراعية.

وأشارت الوكالة إلى أن العناصر أبلغوا الأهالي أنهم سيطبقون القانون رقم "10" على جميع الأراضي التي يقطن أصحابها خارج القرى.

وأضافت أن قوات النظام بدأت بحصد جميع المحاصيل الزراعية في قريتي الصفصافية والتريمسة، وأوضحت المصادر للوكالة أن النظام سيستولي على جميع المحاصيل الزراعية في الأراضي التي يعيش أصحابها في الشمال السوري.

وكان عناصر من "الأمن العسكري"  التابع للنظام قد أحرقوا 5000 دونم (الدونم يعادل ألف متر مربع) من الأراضي الزراعية في مدينة حلفايا بريف حماة الشمالي، إثر خلاف مع ميليشيا "الدفاع الوطني" أواخر الشهر الماضي.

وبلغت خسائر المزارعين في المدينة الخاضعة لسيطرة قوات النظام، نحو 800 ألف دولار أمريكي، إثر حرق محاصيل من الشعير والأشجار المثمرة ونبتة الكمون.

كما أدى القصف المدفعي من قبل قوات النظام على الأراضي الزراعية في مناطق ريفي حماة الشمالي والغربي، إلى احتراق عشرات الهكتارات من محاصيل القمح والشعير، الأمر الذي يستدعي تدخل فرق الدفاع المدني والمدنيين لمحاولة إخماد النيران.

وكان النظام في سوريا قد أصدر القانون رقم 10 لعام 2018، في نيسان الماضي تزامناً مع حملات التهجير القسري التي طالت مناطق عدة من سوريا هذا العام،  ويهدف القانون لمصادرة أملاك المهجَّرين والنازحين الغير القادرين على العودة لمناطقهم الخاضعة لسيطرة النظام.

 

مقالات مقترحة
رغم تفشي الوباء.. نظام الأسد يعيد فتح الدوائر الحكومية
حكومة النظام: انتشار كورونا في سوريا يتصاعد والوضع أكثر من خطير
نظام الأسد يتلقى أول دفعة من لقاحات كورونا ضمن مبادرة "كوفاكس"