"النظام" يرتكب مجزرة في أريحا بإدلب ويقصف ريف حلب

تاريخ النشر: 05.01.2020 | 14:32 دمشق

آخر تحديث: 08.07.2020 | 15:39 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

ارتكبت طائرات نظام الأسد، اليوم الأحد، مجزرة بحق المدنيين في مدينة أريحا بريف إدلب، تزامناً مع قصفٍ مدفعي لـ قوات النظام على ريف حلب.

وقال مراسل تلفزيون سوريا، إن طائرات حربية تابعة لـ قوات النظام شنّت غارات بالصواريخ على مدينة أريحا جنوب إدلب، ما أدّى إلى مقتل تسعة مدنيين - في حصيلة أولية - وجرح أكثر مِن 20 آخرين.

كذلك، استهدفت طائرات حربية تابعة لـ قوات النظام بالرشاشات الثقيلة، سيارة تُقلُّ مدنيين قرب مدينة سراقب شرق إدلب، ما أدّى إلى مقتل امرأة وإصابة مدنيين آخرين بينهم طفل، نُقلا إلى نقطة طبية قريبة.

وأضاف المراسل، أن مروحيات "النظام" ألقت أيضاً براميل متفجرة على مدينة معرة النعمان وبلدتي معرشمارين وإحسم في ريف إدلب الجنوبي، وسط تحليقٍ لـ طائرات "النظام" الحربية في سماء المنطقة.

وقال المراسل، أمس السبت: إن طائرات حربية تابعة لـ روسيا و"النظام" شنّت غارات بالصواريخ على مدينة معرة النعمان وبلدة معصران القريبة منها، ترافقت مع إلقاء مروحيات "النظام" براميل متفجرة على المدينة والبلدات المحيطة بها.

اقرأ أيضاً.. كاميرا "TRT عربي" توثّق القصف الروسي على معرة النعمان

وكانت قوات النظام قد ارتكبت، أول يوم مِن العام الجديد 2020، مجزرة مروّعة في مدينة سرمين شرق إدلب، حيث استهدفت بصاروخ يحمل قنابل "عنقودية" مدرسة ابتدائية وروضة، ما أدّى إلى مقتل تسعة مدنيين بينهم ثلاثة أطفال تلاميذ ومعلمتهم، وإصابة نحو 16 آخرين.

مِن جهةٍ أخرى، قضت طفلتان وجرح مدنيون آخرون، اليوم، جرّاء قصفِ قوات النظام بقذائف المدفعية الثقيلة على قرية برنة جنوب غرب حلب، وذلك مِن مواقع تمركزها في "سد شغيدلة" القريبة.

يشار إلى أن قوات النظام ما تزال تواصل قصف ريفي حلب الغربي والجنوبي، منذ بدء حملتها العسكرية - بدعم روسي - أواخر شهر نيسان الماضي، على مناطق عدّة في أرياف إدلب وحماة واللاذقية، أدّت إلى وقوع مئات الضحايا مِن المدنيين، ونزوح مئات الآلاف، فضلاً عن دمار واسع في البنية التحتية، خاصةً المشافي والمدارس.

مقالات مقترحة
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا