النظام يحشد قواته مجددا قرب حقل "كونيكو" في دير الزور

تاريخ النشر: 27.09.2019 | 01:41 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

تحشد قوات النظام والميليشيات الموالية لها قواتها على أطراف قرية الطابية شرقي نهر الفرات في ريف دير الزور، بالقرب من حقل كونيكو النفطي الواقع تحت سيطرة قوات سورية الديمقراطية.

واستقدمت قوات النظام تعزيزات عسكرية من قرية بقرص القريبة من مدينة الميادين شرقي المدينة، إلى قرى خشام والطابية و حطلة.

وسبق لقوات النظام أن حشدت عناصرها في الضفة الشرقية لنهر الفرات قرب قرية خشام حيث تعرضت في السابع من شباط الماضي لضربة من التحالف قتل فيها 300 من المرتزقة الروس والمليشيات.

وقالت وزارة الدفاع الروسية حينها إن القوات الموالية للنظام لم تنسق مع المسؤولين الروس قبل هجومها على قوات سوريا الديمقراطية في دير الزور، في حين أعلن التحالف الدولي تنسيقه مع روسيا قبل تنفيذ الضربة العسكرية. 

كما قصفت طائرات التحالف مواقع للنظام في الشهر نفسه محيط بلدة الصالحية عند المدخل الشمالي لمدينة دير الزور، ومواقع أخرى في بلدة مراط على الضفة الشرقية لنهر الفرات.

وجاء القصف بعد اشتباكات بين قوات النظام والمليشيات من جهة وقوات سوريا الديمقراطية في بلدة الحسينية في ريف دير الزور، حيث تشهد ضفتا الفرات مناوشات مستمرة بين قوات النظام التي تسيطر على الضفة الغربية (الشامية) وقسد المدعومة من التحالف الدولي، والتي تسيطر على الضفة الشرقية من النهر الغنية بحقول النفط والغاز.

يذكر أن قوات النظام والميليشيات المساندة لها، سيطرت على كامل أحياء مدينة دير الزور شرقي سوريا في تشرين الثاني 2017، بعد معارك مع تنظيم "الدولة الإسلامية" استمرت لأشهر.

وتحولت البادية السورية العام الماضي إلى ساحة صراع دولية وإقليمية وخاصة بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا وإيران، حيث استطاع النظام السوري والمليشيات الإيرانية وبغطاء جوي روسي التقدم في عمق البادية السورية وصولاً إلى الحدود السورية العراقية، قاطعة الطريق على فصائل المعارضة السورية المتمركزة في قاعدة التنف للسيطرة على محافظة دير الزور.

مقالات مقترحة
منظمة الصحة: أقل من 10 بالمئة من البشر لديهم أجسام مضادة لكورونا
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"