الميليشيات الإيرانية تهرب القمح من سوريا إلى العراق

تاريخ النشر: 17.12.2020 | 14:46 دمشق

الرقة ـ خاص

نشطت عمليات تهريب القمح والطحين خلال الأسبوع الماضي، من مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد" إلى العراق، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع سعر الطحين بشكل متفاوت بين منطقة وأخرى، حيث وصلت نسبة ارتفاع الأسعار في مدينة البوكمال إلى 100 بالمئة.

وأفاد مصدر خاص لموقع تلفزيون سوريا، بأن تهريب الطحين والقمح زاد بشكل ملحوظ خلال الأيام الـ 10 الماضية إلى العراق من قبل "الحشد الشعبي" و "الحرس الثوري الإيراني".

وتابع أن "الحشد" و"الحرس الثوري" رفعا في الفترة الأخيرة سعر شرائهما لمادة القمح من التجار، حيث يجلبون الطحين من مناطق سيطرة (قسد) من خلال معابر بقرص ومحكان والعشارة النهرية التي تسيطر عليها قوات نظام الأسد والميليشيات الإيرانية في ريف دير الزور.

وتتم عمليات التهريب عبر مهربين متعاونين مع عناصر النظام وقسد حيث ينقلون القمح من مناطق سيطرة قسد في ريف دير الزور كـ الشحيل ودرنج عبر عبارات مائية إلى المناطق المقابلة لها والتي تخضع لسيطرة قوات النظام".

وتتجه الشاحنات إلى الحدود العراقية عند معبر السك غير النظامي والذي تسيطر عليه ميليشيا "الحشد الشعبي"، حيث يفرغون هناك حمولة الشاحنات إلى سيارات عراقية.

اقرأ أيضاً: "قسد" والنظام يعززان قواتهما على ضفتي نهر الفرات في دير الزور

وعمليات التهريب هذه رفعت سعر كيس الطحين إلى 55 ألف ليرة سورية بعد أن كان سعره يقارب الـ 28 ألف ليرة سورية، وارتفع سعر طن الحنطة من 450 ألف ليرة سورية إلى مليون ليرة.

اقرأ أيضاً: صهاريج نفط القاطرجي تدخل إلى مناطق سيطرة قسد

وأشار المصدر إلى أن أسعار الطحين والقمح ارتفعت في البوكمال أكثر من باقي المناطق التي تخضع لسيطرة (قسد) بسبب "الإتاوات أيضاً التي يفرضها حاجز الفرقة الرابعة التابع للنظام في قرية الصالحية بالبوكمال".

ويعتبر حاجز الفرقة الرابعة جميع المواد التي تتجه إلى البوكمال هي مواد معدة للتهريب، لذلك يفرض عليها إتاوات مرتفعة، الأمر الذي زاد من معاناة أهالي المدينة.

يذكر أن الأهالي في مدينة البوكمال يعتمدون بشكل كببير على الطحين لتحضير الخبز في المنازل أو عبر محال خاصة وذلك بسبب قلة كمية الخبز المخصصة للعائلة والتي لا تتجاوز الربطة الواحدة.

ودخل أكثر من 320 طناً من القمح خلال الـ 72 ساعة الماضية إلى مناطق سيطرة نظام الأسد غربي مدينة الرقة، قادمة من مستودعات السلحبية التابعة لـ قوات سوريا الديمقراطية "قسد".

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا