الموساد يستعيد ساعة أشهر جواسيسه في سوريا

تاريخ النشر: 05.07.2018 | 23:55 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

أعلنت صحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية بأن جهاز الاستخبارات الإسرائيلية "الموساد" استعاد ساعة يد الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين الذي أعدم في سوربا عام 1965.

وبحسب الصحيفة الإسرائيلية فإن عناصر من الموساد الإسرائيلي نفذوا عملية خلال الفترة الماضية عملية سرية خاصة استعادوا خلالها ساعة كوهين دون تحديد تاريخ تنفيذ العملية بالضبط.

وتكمن أهمية الساعة بسبب استخدامها من قبل الجاسوس الإسرائيلي "إيلي كوهين" للتجسس من الفترة 1962 حتى 1965.

وبعد نقل الساعة لإسرائيل قام رئيس جهاز الموساد يوسي كوهين بتسليمها لعائلة الجاسوس قبل أن توضع في متحف الموساد الخاص، بينما هنأ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الموساد على هذه العملية وقال في تغريدة على "تويتر" "أهنئ مقاتلي الموساد على إعادتهم إلى إسرائيل ساعة يد صديقنا العزيز إيلي كوهين.. كان هذا عملا حازما وشجاعا، هدفه الوحيد إعادة تذكار لمحارب عظيم أسهم إسهاما كبيرا في تعزيز أمن الدولة.. سوف نتذكره دائما".

وكانت روسيا قد طالبت النظام في آذار الماضي بأن يعيدوا رفات كوهين لكن النظام قال بأنه لا يعرف مكان دفنه.

وتعتبر إسرائيل إيلي كوهين الذي كان يعمل تحت اسم مستعار "كامل أمين ثابت" من أهم جواسيسها، حيث استطاع خلال إقامته في دمشق بين عامي 1962 حتى عام 1965 من نسج علاقات مع مسؤولين كبار، وتقلد مناصب مهمة وجمع معلومات تفصيلية عن الجيش السوري ونشاطه في مرتفعات الجولان وآلية صنع القرار في دمشق.

مقالات مقترحة
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا
السعودية تلزم الوافدين بالخضوع لحجر صحي مدة أسبوع
15 حالة وفاة و178 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا