المنطقة الآمنة وإدلب..أبرز الملفات في قمة بوتين - أردوغان

تاريخ النشر: 23.01.2019 | 10:01 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

يبحث الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين في موسكو اليوم الأربعاء، سبل إنشاء منطقة آمنة شمالي سوريا، على خلفية القرار الأميركي بالانسحاب من المنطقة، إضافة إلى الأوضاع في محافظة إدلب.

وأكد مساعد الرئيس الروسي يوري أوشاكوف اليوم أن الزعيمين سيناقشان التطورات في محافظة إدلب، رابع مناطق خفض التصعيد.

في سياق ذلك شددت تركيا على أنها لن تسمح للاستفزازات التي يقوم بها نظام الأسد بتقويض اتفاق سوتشي القائم مع روسيا حول منطقة إدلب، وفي المقابل اعتبر أوشاكوف أن "الإرهابيين" عززوا من سيطرتهم في منطقة خفض التصعيد وأن ذلك يحتاج إلى تبادل الآراء مع تركيا، في إشارة إلى توسيع هيئة تحرير الشام لمناطق سيطرتها. 

وتولي موسكو أهمية لبحث الوضع في إدلب، في حين تركز أنقرة على إمكانية إنشاء منطقة آمنة شمالي سوريا، حسب تصريحات أردوغان الذي أوضح أنها تهدف لإبعاد قوات سوريا الديمقراطية (قسد) وحزب الاتحاد الاديمقراطي عن الحدود التركية.

الرئيس التركي كان قد أعلن منتصف الشهر الجاري أن تركيا ستنشئ منطقة آمنة شمال سوريا، وذلك بعد مناقشة الموضوع مع نظيره الأميركي دونالد ترمب، الذي أشار في تغريدة على تويتر إلى أن بلاده ستنشئ منطقة آمنة بعمق 20 ميلاً لمنع تنظيم الدولة من إعادة "تجميع نفسه".

مقالات مقترحة
"الصحة العالمية": تأخير موعد تسليم لقاحات "كورونا" إلى سوريا
تركيا.. أعلى حصيلة إصابات يومية بكورونا و"الداخلية" تصدر تعميماً
كورونا.. 7 وفيات و104 إصابات جديدة في مناطق "النظام"