الملاكم حيدر وردة بطل العالم للمرة الثالثة يهدي فوزه للساروت

تاريخ النشر: 11.11.2019 | 21:03 دمشق

آخر تحديث: 12.11.2019 | 18:01 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

فاز الملاكم السوري "حيدر وردة" وللمرة الثالثة على التوالي ببطولة العالم في "الكيك بوكسينغ" التي أُقيمت منافساتها في مدينة "ميلانو" الإيطالية وسط حضور جماهيري سوري، وأهدى فوزه "للشهيد عبد الباسط الساروت وشهداء الثورة السورية.

ومع إعلان فوزه على خصمه الشيشاني، رفع "وردة" علم الثورة السورية وبثّ تسجيلاً مصوراً أهدى فيه فوزه لعبد الباسط الساروت وشهداء الثورة السورية وفلسطين.

 

 

وقال الملاكم السوري لموقع تلفزيون سوريا إنه يهدي فوزه للساروت لأنه صديقه الذي انشق معه منذ عام 2011، عن الاتحاد الرياضي السوري التابع لـ نظام الأسد.

ولفت إلى أنه شارك بالبطولة باسم ألمانيا، وعلى نفقته الخاصة، لأنه اشترط على منظميها أن يرفع علم الثورة السورية، في حين كانت الجهة المنظمة ستتكفل بكل النفقات لولا هذا الشرط.

وشكر وردة الشبان السوريين الذين قدموا معه من مدن ألمانية عدة، لتشجيعه في البطولة. وأضاف "وقفوا معي الشباب وقفة رجال".

وأوضح "وردة" بأن العديد من الملاكمين من معظم الدول العربية ودول العالم شاركوا في البطولة، إلا أنه كان السوري الوحيد.

واشتكى الملاكم وردة من عدم وجود جهة سورية تجمع الرياضيين المنشقين عن النظام واتحاده الرياضي، لافتاً إلى  وجود الكثير من الرياضيين المحترفين في سوريا ودول اللجوء، وأن بإمكانهم رفع اسم سوريا الحرة عالياً.

وفي العام الماضي حصل الملاكم السوري حيدر وردة على لقب بطل العالم في "الكيك بوكسينغ" عن فئة الملاكمة في وزن (60 كيلوغراما)، بفوزه على منافسه الإيطالي (سكاتوري ريكاردو).

وأهدى "وردة" فوزه لـ الشعب السوري (الحر) ولـ شهداء الثورة السورية، ولـ المعتقلين في سجون "نظام الأسد"، كما رفع (علم الثورة السورية) خلال حفل تتويجه في البطولة، قائلاً حول ذلك "رفعت علم الثورة لـ يَعلم العالم أن الشعب السوري هو الحاضر وليس النظام المجرم".

مَن هو الملاكم السوري (حيدر وردة)؟

ينحدر الملاكم السوري (حيدر وردة) مِن حي باب السباع في مدينة حمص (تولّد عام 1983)، وبدأ اللعب في رياضة الملاكمة منذ عام 2000، وحصد العديد مِن البطولات والجوائز المحلية والآسيوية والأوروبية خلال ذلك، مِن بينها الميدالية الذهبية في بطولة كازاخستان، والبرونزية في بطولة بلغاريا، وبطولة المتوسط في إيطاليا لـ عام 2009.

وأعلن "وردة" مع مجموعة مِن الرياضيين أول انشقاق جماعي عن "نظام الأسد" عام 2012، وكان موظفاً في "الشرطة وقوى الأمن الداخلي" التابع لـ"نظام الأسد" في دمشق، ومثّل سوريا في عدة بطولات دولية جرت في سوريا، كما حصل على "كأس الرئيس" عام 2005، وحصل على ذهبيتين في بطولة البقعة الدولية بالأردن لـ عامي 2007 و 2008.

وانتقل "وردة" خلال الثورة السورية إلى الأردن بعد تعرّضه إلى إصابة جرّاء قصف قوات "نظام الأسد"، وتلقّى العلاج هناك، قبل أن ينتقل هو وعائلته إلى ألمانيا - تهريباً عن طريق البحر -، وعاد إلى تدريباته في رياضة الملاكمة بعد انقطاع دام خمس سنوات، وبدأ بالمشاركة في البطولات الدولية.

يذكر، أن الملاكم السوري (حيدر وردة) فاز بالبطولة ذاتها عام 2017، ونال اللقب والحزام أيضاً عقب إنهاء النزال بتوجيهه الضربة القاضية لـ منافسه الفرنسي حينها، كما حقّق جوائز عديدة خلال مشاركته في كثير مِن البطولات العربية والعالمية.

والبطولة الدولية للفنون القتالية (WFC) التي فاز "وردة" فيها عن فئة الملاكمة، هي بطولة ينظمها الرياضي الإيطالي (فرانكو سورانو) في كل عام، وتعتبر بطولة مفتوحة يشارك فيها لاعبون مِن مختلف أنحاء العالم، وتضم فئات قتالية عدة، مِن بينها "الملاكمة، كيك بوكسينغ، الضربة الحرة" وغيرها من الفنون القتالية، ويُمنح الفائزون فيها "حزام الفوز وشهادتين صادرتين عن البطولة"، إلا أن البطولة لا تحمل صفة رسمية ولا تتبع لـ الاتحاد الدولي للفنون القتالية.

 
 
كلمات مفتاحية