المحاربون القدماء في الجيش الروسي يشتكون إلى "الجنائية الدولية"

تاريخ النشر: 10.11.2018 | 12:33 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

تعتزم منظمات تمثل المحاربين القدامى في الجيش الروسي مطالبة المحكمة الجنائية الدولية بفتح تحقيق حول إرسال روسيا مرتزقة من المدنيين الروس للقتال في سوريا وأوكرانيا ودول في قارة إفريقيا.

ونقلت وكالة رويترز أمس الجمعة، عن يفجيني شاباييف قائد مجموعة "القوزاق" شبه العسكرية إن "نحو 12 منظمة روسية لقدامى المحاربين تخطط لمراسلة فاتو بنسودا المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية ومقرها لاهاي للتحقيق في جرائم الحرب".

وأضاف شاباييف إنه يعرف "بصفة شخصية عشرات الأشخاص الذين شاركوا في مثل هذه المهام". ولفت إلى أن الروس يقاتلون في الخارج كمتطوعين دون اعتراف رسمي من الحكومة الروسية.

وتابع شاباييف "إن عدة مئات من المندوبين يخططون لمناقشة الوثيقة في منتدى يوم 18 من تشرين الثاني في موسكو وإرسالها بالبريد الإلكتروني إلى المحكمة الجنائية الدولية في اليوم التالي".

وقال الوكالة إنها اطلعت على نص الرسالة التي قال فيها قدامى المحاربين إنهم "غير راضين عن حقيقة أن المتعاقدين الخاصين يعملون بشكل غير قانوني ولا يتمتعون بأي منافع اجتماعية أو حماية بعد ذلك".

وأضافوا "في الواقع يتم إرسال المدنيين الروس إلى خارج بلد إقامتهم لاستغلالهم بشكل غير قانوني في أغراض عسكرية"، مطالبين المدعية العامة للمحكمة بفتح التحقيق في تجنيد المرتزقة الروس، وأشارت رسالتهم إلى نشر روسيا مرتزقة في السودان وجنوب السودان واليمن والغابون.

 وذكرت رويترز أن الكرملين ووزارة الدفاع الروسية لم يردوا على طلبات للتعليق، وقالت متحدثة باسم مكتب بنسودا في رسالة بالبريد الإلكتروني إنها لا يمكنها التعليق.

ولا يمنح قانون المحكمة الجنائية الدولية الولاية القضائية للتحقيق في هكذا قضية إلا عندما تكون حكومة بلد ما غير راغبة أو غير قادرة على التحقيق في جريمة بالغة الخطورة، وفقط فيما يتعلق بالجرائم التي ترتكب في أراضي الدول الأعضاء وروسيا.

وفي تشرين الأول الماضي كشف جهاز الأمن في أوكرانيا (SBU)، معلومات عن 206 أشخاص معظمهم مِن روسيا، قال إنهم عناصر قوة مسلّحة خاصة تقاتل في سوريا تحت مسمّى "فاغنر".

ولفت جهاز الأمن الأوكراني في بيان، أن 58 عنصراً مِن قوات "فاغنر" قتلوا في مدينة دير الزور، شهر شباط الماضي، مشيراً إلى تقارير سابقة حول مقتل أكثر مِن 600 شخص يعملون كـ"مرتزقة ضمن فاغنر" شرقي أوكرانيا وسوريا.

وفي نيسان الماضي لقي الصحفي الروسي مكسيم بورودين (32 عاماً) الذي غطى مقتل مرتزقة روس في سوريا مصرعه، إثر سقوطه من شرفة منزله في ظروف غامضة.

وطالب قدامى المحاربين الروس الكرملين في تموز الماضي، بالاعتراف بالمرتزقة الروس الذين يقاتلون في سوريا وإضفاء الشرعية على الشركات "العسكرية الخاصة" التي تقوم "باستئجار" الروس لإرسالهم للقتال في سوريا، كما طالبوا أيضاً بالاعتراف بأن هؤلاء "متعاقدون".

وكشفت قناة روسية معارضة في وقت سابق، عن انضمام شركة عسكرية روسية خاصة جديدة تدعى "باتريوت" إلى القتال في سوريا، ورجحت أن تكون الشركة الجديدة مرتبطة بوزارة الدفاع الروسية، وباتت تنافس شركة "فاغنير" العسكرية الروسية الخاصة، التي تشارك في القتال إلى جانب قوات النظام منذ عام 2013.

وكانت مؤسسة "آر بي كا" الإعلامية الروسية الضخمة قد أجرت تحقيقاً حول الشركة العسكرية الخاصة "فاغنير" كشفت فيه أن عدد المقاتلين المرتزقة في تلك الشركة يزيد عن 2500 مقاتل، غالبيتهم من العسكريين سابقاً، وقالت إن الحكومة الروسية ومن وصفتهم بـ "رجال الأعمال المسؤولين الكبار" أنفقوا على تلك الشركة ما بين 5 وحتى 10 مليارات روبل روسي.

وفي السابع من شهر شباط الماضي، هاجمت مجموعة المرتزقة الروس مناطق في شمال شرق سوريا تسيطر عليها "قوات سوريا الديمقراطية" المدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية، ورد التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة بضربات جوية يُعتقد أنها قتلت عشرات منهم.

مقالات مقترحة
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
حمص.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بنسبة 30% عن الأشهر السابقة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام