"اللعب في الطين ".. لفت نظر إلى المأساة | صور

تاريخ النشر: 17.01.2021 | 08:55 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

نظم ناشطون سوريون فعالية للأطفال وسط الطين والوحل المنتشر في مخيمات المهجرين بمحافظة إدلب شمال غربي سوريا لتسليط الضوء على معاناتهم.

وتفتقر مخيمات المهجرين السوريين المؤقتة لأبسط مقومات الحياة الكريمة، وتزيد الأمطار من معاناة النازحين حيث تحاصر المياه والطين مخيماتهم كل شتاء.

وبهدف تسليط الضوء ولفت أنظار العالم إلى معاناة المهجرين، قام ناشطون سوريون بتنظيم فعالية خاصة بأطفال مخيم "أبو الفداء" بإدلب للعام الثاني على التوالي حيث أقاموا مسابقة كرة قدم على ملعب من طين، والتزلج على الطين، وإخلاء الخيم أثناء السيول.

 

وقال الناشط عبد الملك الشيخ إنهم حاولوا عبر الفعالية إسماع صوت أهالي منطقة إدلب إلى العالم.

بدوره، قال أحد عاملي الإغاثة يوسف شعبان إن الأنباء المتعلقة بالأمطار والطين في سوريا لم تعد تلفت انتباه أحد، وهذا ما دفعهم لتنظيم مثل هذا النوع من الفعاليات.

وتعاني المخيمات المذكورة من انعدام البنية التحتية، فضلا عن تحولها إلى برك من الوحل خلال فصل الشتاء، حيث تبدأ الخيام بتسريب مياه الأمطار بعد تعرض أقمشتها للاهتراء بسبب حرارة الصيف.

 

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
بفيروس كورونا.. وفاة بهجت سليمان السفير السابق للنظام في الأردن
لقاحات كورونا الصينية تصل إلى سوريا يوم غد الخميس
تركيا.. فرض غرامة مالية كبيرة على سوريين بسبب حفل زفاف في أنقرة