الطفل المذبوح قرب مخيم في إدلب.. قتله صديقه بسبب "خناقة"

تاريخ النشر: 23.12.2020 | 13:01 دمشق

آخر تحديث: 23.12.2020 | 15:03 دمشق

إسطنبول - خاص

أفادت مصادر لـ موقع تلفزيون سوريا، اليوم الأربعاء، بأنّ الطفل الذي عُثر على جثّته "مذبوحاً" قرب مخيم في منطقة سلقين بريف إدلب، قتله صديقه بسبب "خناقة" (شجار) دارت بينهما.

وقالت المصادر إنّ الطفل مجد عذاب الحسين (14 عاماً)  وصديقه - طالب في الصف السادس - تشاجرا في وادٍ غربي مخيم "صامدون" بمنطقة سلقين، إلّا أنّ صديقه استل سكيناً وضربه بها على رقبته لـ يرديه قتيلاً ويلوذ بالفرار.

وأضافت المصادر أنّ قوى الشرطة في منطقة سلقين التي تسيطر عليها "هيئة تحرير الشام"، ألقت القبض على الطفل - مرتكب الجريمة - وتوجّهت إلى موقع ارتكاب الجريمة حيث مثّل الطفل كيف قتل صديقه، مشيراً إلى أنّ الشرطة ستصدر - لاحقاً - بياناً تفصيلياً بالحادثة.

 

 

وعُثر في وقتٍ سابق مِن صباح أمس الثلاثاء،على جثة الطفل (مجد عذاب الحسين) في وادٍ غربي مخيم "صامدون" في منطقة سلقين، مشيرين إلى أنّ الطفل قتل "مذبوحاً" ورُميت جثّته في الوادي.

اقرأ أيضاً.. إدلب.. العثور على جثة طفل "مذبوح" قرب مخيم في سلقين

مقالات مقترحة
موقع تلفزيون سوريا.. قصة نجاح لسلطة الصحافة في حقول من الألغام
"تلفزيون سوريا" يمضي لعامه الرابع بمؤسسة محترفة ومحتوى متميز
استطلاع آراء.. تلفزيون سوريا بعيون السوريين في الداخل
كورونا.. استعداد لخطة الطوارئ في مناطق سيطرة النظام
تحذير أميركي من استخدام عقار مضاد للطفيليات لعلاج فيروس كورونا
للمرة الأولى منذ أيلول.. لا إصابات بكورونا شمال غربي سوريا