الطائرات الروسية تجدد قصفها على إدلب وتستهدف فرناً في معصران

تاريخ النشر: 28.12.2019 | 10:01 دمشق

 تلفزيون سوريا - خاص

جددت الطائرات الروسية وطائرات نظام الأسد قصفها لمحافظة إدلب بعد هدوء نسبي جاء عقب حملة عسكرية أسفرت عن سقوط مئات الضحايا ونزوح عشرات الآلاف.

وقال مراسل تلفزيون سوريا اليوم السبت، إن الطائرات الحربية الروسية قصفت منتصف الليل الماضي "فرن النور" في بلدة معصران شرق إدلب وأخرجته عن الخدمة، بعد أن كان يخدم 15 ألف نسمة.

من جهته قال الدفاع المدني إن طائرات روسيا وقوات الأسد، واصلت أمس الجمعة، قصفها للمناطق السكنية في ريف إدلب دون تسجيل إصابات في صفوف المدنيين.

ووثقت فرق "الخوذ البيضاء" استهداف 5 مناطق بـ 8 غارات جوية، 4 منها نفذها الطيران الحربي الروسي و4 براميل متفجرة، و 27 صاروخاً من راجمات أرضية.  وشمل القصف مدينة معرة النعمان وبلدات كفرومة والدير الشرقي والغربي بريف إدلب الجنوبي، وبلدة بداما بريف إدلب الغربي.

وأشار الدفاع المدني إلى أن فرقه ما تزال "تعمل ليل نهار على إجلاء الهاربين بأرواحهم من حمم الطائرات والقذائف الصاروخية من خلال عمليتي الإنقاذ وإجلاء النازحين".

وأمس قالت الأمم المتحدة في بيان إنه وفق التقديرات الحالية فقد نزح أكثر من 235 ألف شخص من ريف إدلب الجنوبي منذ 12 من كانون أول الجاري، بما في ذلك 140 ألف طفل على الأقل.

يأتي ذلك، في ظل معارك "عنيفة" شهدها ريف إدلب الجنوبي، تمكّنت خلالها قوات النظام تحت غطاء جوي روسي مكثّف مِن السيطرة على بلدة جرجناز وعشرات البلدات والقرى في محيطها، فضلاً عن قصفٍ لـ روسيا و"النظام" بمختلف أنواع الأسلحة، أدّى إلى وقوع مئات الضحايا مِن المدنيين، ونزوح عشرات الآلاف.

 
 
مقالات مقترحة
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا
السعودية تلزم الوافدين بالخضوع لحجر صحي مدة أسبوع
15 حالة وفاة و178 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا