الصومال.. مقتل 11 عنصراً مِن "حركة الشباب"

تاريخ النشر: 06.12.2020 | 08:01 دمشق

إسطنبول - وكالات

أعلن الجيش الصومالي، مساء أمس السبت، مقتل 11 مِن مقاتلي "حركة الشباب" بينهم قيادي، في عمليات أمنيّة بإقليم شبيلى السفلى جنوبي الصومال.

وقال قائد قوات المشاة في الجيش الصومالي (محمد تهليل) - حسب وكالة "الأناضول" التركيّة - إن "القوات الأمنيّة أطلقت عملية نوعية شملت بلدات جولين، وجالكا ساليمو، وداهاد، وعيل مرعدي، وجرس جوان، في إقليم شبيلى السفلى".

وأضاف "تهليل" أنّ العملية أسفرت عن مقتل 11 مقاتلاً بينهم قائد ميداني مِن "حركة الشباب"، إلى جانب إصابة 6 آخرين بجروح متفاوتة، في حين لم تعلّق الحركة على تصريحات قائد قوات المشاة في الجيش الصومالي.

ومنذ سنوات، يخوض الصومال حرباً ضد "حركة الشباب" التي أُسست، مطلع 2004، وهي حركة مسلّحة تتبع فكريا لـ تنظيم "القاعدة"، ومُصنّفة كـ تنظيم إرهابي في العديد مِن الدول، على رأسها الولايات المتحدة الأميركية - صنّفتها منظمة إرهابية عام 2008 - والنرويج والسويد.

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية قد ذكرت، يوم الجمعة الفائت، أنّ الرئيس دونالد ترامب أبلغ وزارة الدفاع (البنتاغون) بسحب جميع القوات الأميركية مِن الصومال، حيث يبلغ عدد الجنود الأميركيين هناك 700 تقريباً، سيُنقلون إلى قواعد عسكريّة في جيبوتي وكينيا القريبتين.

يذكر أنّ "حركة الشباب" شنّت هجوماً، فجر اليوم الخامس مِن شهر كانون الثاني 2020، على قاعدة بحرية أميريكية تُعرف باسم معسكر "سيمبا" في مقاطعة "لامو" بكينيا يستخدمها الجيشان الأميركي والكيني، وجاء هذا الهجوم بعد عام تقريباً مِن هجوم "انتحاري" شنته الحركة على مجمعٍ في العاصمة الكينية نيروبي، أدّى إلى مقتل 21 شخصاً.

مقالات مقترحة
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا
السعودية تلزم الوافدين بالخضوع لحجر صحي مدة أسبوع
15 حالة وفاة و178 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا