الشاورما السورية تكتسح الأسواق المصرية والمصريون يرحبون بذلك

الشاورما السورية تكتسح الأسواق المصرية والمصريون يرحبون بذلك

الصورة
يعيش في مصر 242 ألف لاجئ مسجل لدى الأمم المتحدة (إنترنت)
12 نيسان 2019
تلفزيون سوريا - متابعات

قال مدير عام لشركة أغذية ومشروبات مصرية لجريدة "المال" المصرية، إن السوريين الذين لجؤوا إلى مصر، سيطروا بشكل كبير على سوق الشاورما، الأمر الذي رحب به المصريون في تعليقاتهم على الخبر.

وأوضح مدير عام شركة أرابياتا للأغذية والمشروبات، حسن سليمان، أن المطاعم السورية الصغيرة دخلت في منافسة مع سلاسل المطاعم المصرية الكبيرة، وسرعان ما انتشرت بشكل كبير.

وحول أسباب هذا النجاح، أشار سليمان إلى أن الشاورما السورية لها مذاق خاص حاز على إعجاب المصريين، في حين لم تحقق مأكولات الفول والفلافل هذا النجاح الكبير لأنه يتم استخدام مكونات مختلفة عما اعتاد عليه المصريون الذين ما زالوا يفضّلون الفول المصري والطعمية والجمبري.

ولفت سليمان النظر إلى أن المطاعم السورية بدأت أيضاً بالتركيز على سوق المعجنات والفطائر والمناقيش السورية في مصر خلال الفترة المقبلة لأنهم أيضا يقدمون فيها بعض الوصفات الجذابة.

ولفتت تعليقات المصريين على صفحة الجريدة على الفيسبوك أنظار السوريين، حيث رحّب المصريون بهذا النجاح، وأكدوا على أن مصر هي بلد السوريين الذين أتقنوا أعمالهم التي افتتحوها بعد لجوئهم إلى البلاد، ليرد السوريون بعبارات الشكر والامتنان للمصريين.

 

 

وقال محمود صلاح في تعليق له على المنشور "بلدهم و بيتهم و مطرحهم و لا حيلة في الرزق ولا شفاعة في الموت و يمكن ده رزق العوائل الي جاية محتاجة من ظلمات الحرب اللهم زد في رزقهم"، وحاز تعليقه على 2600 اعجاب.

وروى محمد خيري قصته مع أحد المطاعم السورية الذي أرسل له في رمضان مع الطلب، عصائر مجاناً ورسالة تحوي "كلمتين طيبين" حسب وصفه، مضيفاً" ربنا يرزقهم ويبارك فيهم ومفيش حاجه اسمها بلدي وبلدهم .. الحدود تراب وربنا يحرر الأرض قريبا إن شاء الله".

أما عالية عادل فكتبت تعليقاً قالت فيه "معلش هو احنا أصلًا مكناش نعرف في مصر يعني إيه شاورما قبل ما السوريين يجوا ينورونا.. حبايبنا المجتهدين اللي عرفونا يعني إيه تقدر تكون تاجر شاطر و كلامك طيب و ذوق في المعامله..ربنا يسعدكوا و يفك كروبنا جميعا.

وكتبت مي حسن " أحلى شاورما...عمري ما كنت باكل الشاورما دى لحد ما ظهر الاختراع الأعظم فى التاريخ (الشاورما بالعيش السورى بالثومية).. السوريون عندهم ضمير حى فى شغلهم والصراحة هما إضافة لينا".

وقوبلت هذه التعليقات من السوريين بالتعبير عن شكرهم وامتنانهم لهذا الترحيب والإعجاب من المصريين، وقال أحمد أندورا "فضلتوا على راسنا يا طيبين بهالتعليقات وكرم الضيافة، مصر أم الدنيا وأهلها على راسنا من فوق والله يعطينا ونرد الدين، شكراً لأجدع ناس".

وشكرت ناديا محمد في تعليقها المصريين قائلة " شكراً للمصريين الحلوين والجدعان على التعليقات والكلام الحلو والصادق..  قليل كتير ناس تحكي متلكون".

وبلغ عدد اللاجئين السوريين في مصر حتى تشرين الثاني 2018 نحو 242 ألف لاجئ، 40% منهم أطفال، وهو فقط رقم المسجلين لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في حين يبلغ العدد الفعلي قرابة النصف مليون شخص.

واستقبلت مصر آلاف السوريين منذ عام 2011، إلا أنها بدأت بفرض تأشيرة الدخول (الفيزا) على السوريين منذ العام 2013، بعد شهرٍ من قطع العلاقات الدبلوماسية مع النظام.

شارك برأيك