icon
التغطية الحية

"السورية للطيران".. الابن المدلل لشركة ماهان الإيرانية

2020.10.31 | 04:31 دمشق

syrian123.jpg
ريف حلب - ضياء قدور
+A
حجم الخط
-A

خلال العقود الأربعة الماضية، لعبت شركة ماهان إير الإيرانية، دوراً مهماً في دعم حلفاء النظام الإيراني الإقليميين عسكرياً واقتصادياً ولوجستياً، لكونها تشكل إحدى الجسور الجوية الاقتصادية والاستراتيجية المهمة للحرس الثوري الإيراني في المنطقة.

ومن خلال إنفاق مليارات الدولارات من عائدات النفط الإيرانية الضخمة، قامت شركة ماهان إير التابعة للحرس الثوري الإيراني بإصلاح طائرات شركة الخطوط الجوية السورية، وشركة أجنحة الشام للطيران، كما قامت باستئجار أو التبرع بطائرات لهذه الشركات بالمجان.

وبالإضافة لدورها في نقل المعدات العسكرية وضباط فيلق القدس وعناصر الميليشيات الطائفية من زينبيون وفاطميون للقتال في سوريا؛ لعبت شركة ماهان إير الإيرانية لسنوات دوراً محورياً في دعم الأسطول الجوي المدني للنظام في سوريا، مقدمة كافة التسهيلات للسورية للطيران، من شراء واستئجار طائرات نقل الركاب المدنية لها، إلى شراء قطع الغيار اللازمة وإصلاح طائراتها المتهالكة بسبب العقوبات في رحبات التصليح داخل إيران أو في مطار دمشق الدولي.

استئجار طائرة إيرباص لصالح السورية للطيران

قد تكون تسمية أسطول الطيران المدني على ما يملكه نظام الأسد من طائرات مدنية كلمة مجازية أو افتراضية بعض الشيء، والسبب الرئيسي في ذلك يعود إلى أنه حتى عام 2006، كان النظام يستخدم فقط طائرتين كبيرتين نوع (بوينغ 747 صناعة عام 1997) على المسارات الجوية الطويلة والمزدحمة.

ومع تهالك هاتين الطائرتين الكبيرتين، وعدم قدرة السورية للطيران على إصلاحهما في شركة السلام السعودية بعد اندلاع الثورة السورية، أجبرت هذه الشركة على استخدام طائرات نقل ركاب صغيرة الحجم للرحلات الجوية الدولية، لتخسر بذلك إمكانية التحليق على العديد من المسارات الأوروبية.

ولكن في أعقاب إعلان السورية للطيران عن حاجتها إلى شراء طائرة ركاب ضخمة في عام 2016، هبطت طائرة إيرانية ضخمة نوع إيرباص E300B 605-4R  بمعرف دولي EP-MNM  في مطار دمشق في ليلة يوم 4 أغسطس/ آب 2016، دون أن تعود هذه الطائرة لطهران وفق برنامج الرحلات التي كانت تؤمنها ماهان إير بشكل أسبوعي نحو دمشق، ليتبين لاحقاً أن هذه الطائرة قد تم تقديمها مؤقتاً للسورية للطيران ريثما يتم شراء طائرة أخرى لها من قبل ماهان إير.

 


 

وبالفعل تم طلاء هذه الطائرة الإيرانية بشعار السورية للطيران، لتقوم بالعديد من الرحلات الجوية نحو الإمارات والكويت والعراق والسودان، ولم تكتف السورية للطيران بهذه الرحلات فحسب، بل تحركت أيضاً في إطار دعم عمليات الحرس الثوري في سوريا، لتزور مركز تجمع الميليشيات الطائفية في عبادان بمحافظة خوزستان الإيرانية.

شراء أول طائرة إيرباص أي340

في نهاية عام 2016، تسـلّمت ماهان إير الطائرة الأولى من بين ثلاث طائرات إيرباص أي340 مستعملة من طراز (يو بي-أي4001، يو بي-أي 4003) من سريلانكا واليونان، مستخدمةً هذه المرة شركة بيك للطيران الكازاخستانية كوسيط في العملية.

وبعد أن تم إصلاح هذه الطائرات في شركة فارسكو (فجر آشيان) الإيرانية، تم تسليم واحدة على الأقل منها إلى السورية للطيران، بعد أن تم طلاؤها بشعار السورية للطيران وحصولها على الهوية السورية YK - AZA في شباط/ فبراير 2017.

 

 

شراء ثاني طائرة إيرباص أي340

تبدو فرحة طياري وموظفي الشركة السورية للطيران لا توصف عند رؤية تعليقاتهم على خبر نشرته صفحة السورية للطيران على الفيس بوك في 17 من آذار/مارس 2020 حول تسلمها طائرة جديدة من طراز إيرباص إي-340.

لكن رغم الفرحة العامرة، لا يخفى من التعليقات أن هذه الطائرة الجديدة كانت مستعملة أساسا في عدة خطوط جوية دولية سابقة، في حين يؤكد تعليق أحد الطيارين السوريين على خبر الصفحة أنه في أيام "العز" لم يتم شراء طيارة جديدة، وأن كل ما تمتلكه السورية للطيران إما مستعمل أو قدم على شكل هدايا.