السودان يبحث مع واشنطن رفع اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب

تاريخ النشر: 03.09.2019 | 22:46 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أعلن رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك اليوم الثلاثاء عن إحراز تقدم مع واشنطن لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وكذلك تشكيل مجموعة أصدقاء السودان لدعمه اقتصادياً.

وقال حمدوك في مؤتمر صحفي مشترك، عقده مع وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، بالعاصمة الخرطوم، "حدثت تفاهمات كبيرة مع الإدارة الأميركية حول رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وأحرزنا تقدما كبيرا في ذلك".

ووصل وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، إلى العاصمة الخرطوم، في وقت سابق من اليوم، برفقة وفد يضم 30 مسؤولا، لتعزيز علاقات التعاون الثنائي بين السودان وألمانيا.

بدوره قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس: إن بلاده "ستتطرق إلى موضوع رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب في الجمعية العامة للأمم المتحدة التي ستنعقد الشهر الجاري".

وتابع "نبحث كيفية الدعم المالي للسودان، وسنطرح التعاون في المجال التنموي مع البرلمان الألماني"، وأكد أن "بلاده ستبدأ في دعم السودان، بــ 5 مليون يورو، ليرتفع إلى 15 مليون يورو سنويا".

وأشار حمدوك، الذي وعد بمعالجة الوضع الاقتصادي للبلاد، إلى تشكيل مجموعة أصدقاء السودان لدعمه في الفترة الانتقالية، وأضاف "سندعو الجميع إلى دعم الحكومة السودانية لإنجاز التطور الاقتصادي".

وأشار إلى أن الشرط الأساسي للتطور الاقتصادي في السودان، أنْ "تعمل الحكومة على إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب".

وكان حمدوك قد قال لرويترز يوم الأحد الفائت إنه سيسعى للحصول على تمويل أجنبي قدره عشرة مليارات دولار خلال العامين المقبلين لتغطية فاتورة الاستيراد والمساعدة في إعادة بناء البلاد.

ووضعت الحكومة الأميركية السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب عام 1993 خلال عهد الرئيس السابق بيل كلينتون مما فصل البلاد عن الأسواق المالية وخنق اقتصادها، وحدّ من قدرة السودان على الوصول إلى مصادر تمويل دولية مثل صندوق النقد والبنك الدولي.

كلمات مفتاحية