السلطات الأوروبية تجهل مكان 2500 مقاتل من تنظيم الدولة

تاريخ النشر: 26.07.2019 | 14:02 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

كشف المفوض الأوروبي لشؤون الأمن جوليان كينغ، أن السلطات الأوروبية تجهل أماكن نحو 2500 شخص غادروا أوروبا سابقاً للانضمام إلى تنظيم الدولة في سوريا والعراق.

وقال كينغ في كلمة ألقاها أثناء جلسة الاستماع في البرلمان الأوروبي، أمس الخميس "وفق تقييماتنا فإن 5500 مقاتل غادروا الدول الأوروبية للتوجه إلى مناطق النزاع في العراق وسوريا. وثلثا هؤلاء المقاتلين هم من الرجال وربعهم نساء".

وبحسب كينغ تشير التقديرات إلى أن 1400 شخص من هؤلاء المقاتلين قد قتلواوتابع "من الصعب جدا ذكر أي أرقام دقيقة هناك، لكننا نعتقد أنه قد تم القضاء على 1400 شخص، ومن الممكن أن يكون هذا المؤشر أكبر بكثير".

وأضاف "يعني ذلك أن أماكن وجود 2500 شخص ليست معروفة. ومن الممكن أنهم لا يزالون موجودين في مناطق النزاع، ومن الممكن في مناطق نزاعات أخرى".

وأفاد بأن 1400 طفل يحمل أحد والديهما على الأقل الجنسية الأوروبية ربما كانوا موجودين في مناطق من سوريا والعراق.

وقالت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية في وقت سابق إنَّ المئات من عناصر تنظيم "الدولة" تمكنوا من التسلل إلى العراق بعد هزيمتهم في سوريا، ونقلت عن مسؤولين أمنيين تأكيدهم أن عناصر التنظيم يواصلون أنشطتهم بوتيرة منخفضة وسط وشمال العراق. 

وتعجُّ معسكرات الاحتجاز في شمال شرق سوريا، الخاضع لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، بآلاف الرجال والنساء والأطفال من أكثر من 50 دولة.

وتشير الأرقام إلى أن قسد تحتجز قرابة 800 مقاتل أجنبي من نحو 50 جنسية، علاوة على ما لا يقل عن 700 زوجة، وأكثر من 2500 طفل في المخيمات حسب منظمة "سيف ذي تشيلدرن".