السعودية والإمارات تردان على قرارات بايدن بشأن اليمن

تاريخ النشر: 05.02.2021 | 12:57 دمشق

إسطنبول - وكالات

رحبت السعودية بإعلان الرئيس الأميركي جو بايدن وقف دعم الولايات المتحدة الاميركية للأعمال العدائية في اليمن، في حين علقت الإمارات بالتأكيد على أنها أنهت تدخلها العسكري باليمن منذ تشرين الأول الماضي.

وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، في خطاب متلفز، يوم أمس، أنه قرر وقف دعم بلاده للأعمال العدائية في اليمن، بما في ذلك صفقات بيع الأسلحة ذات الصلة، وتعيين الدبلوماسي تيموثي ليندر كينغ، مبعوثاً أميركياً إلى اليمن.

وأشار بايدن في خطابه، إلى أن السعودية حليف للولايات المتحدة، وهي "تواجه تهديدات وسنواصل دعمها لحماية أراضيها من هجمات مجموعات تدعمها إيران".

اقرأ أيضاً: اليمن.. قتلى مِن "المجلس الانتقالي" بمواجهات مع القوات الحكومية

ورحبت السعودية بإعلان الرئيس الأميركي جو بايدن، التزام الولايات المتحدة بالتعاون معها للدفاع عن سيادتها والتصدي للتهديدات التي تستهدفها.

وأكدت المملكة، بحسب بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) في وقت متأخر مساء الخميس، "موقفها الثابت في دعم التوصل إلى حل سياسي شامل للأزمة اليمنية"، مرحبة بـ "إعلان الولايات المتحدة دعم الجهود الدبلوماسية لحلها".

اقرأ أيضاً: جو بايدن يعلن وقف دعم الحرب في اليمن وعودة الدبلوماسية الأميركية

وأضاف البيان: "المملكة تتطلع إلى العمل مع إدارة الرئيس جو بايدن، والمبعوث الأميركي لليمن (تيموثي ليندر كينغ) والأمم المتحدة وكافة الأطراف اليمنية ودول التحالف في سبيل التوصل إلى حل شامل للأزمة اليمنية".

 

السعودية: مستمرون في دعم الحكومة اليمنية سياسياً وعسكرياً

وأكد نائب وزير الدفاع السعودي خالد بن سلمان، اليوم الجمعة، إن بلاده مستمرة في دعم الحكومة اليمنية سياسياً وعسكرياً لمواجهة جماعة الحوثي المدعومة من إيران.

وأوضح بن سلمان في تغريدة عبر حسابه في تويتر: "المملكة مستمرة في دعم الشرعية اليمنية سياسيا وعسكريا في مواجهة المليشيات الحوثية المدعومة من إيران في كل الجبهات وبكل حزم".

وتطرق إلى: "استمرار المملكة في دعم الجهود الدبلوماسية للتوصل إلى حل سياسي شامل في اليمن وفق المرجعيات الثلاث (المبادرة الخليجية، وقرار مجلس الأمن 2216، ومخرجات الحوار الوطني اليمني)".

ومن جهته قال وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش، الخميس: إن بلاده أنهت تدخلها العسكري باليمن في تشرين الأول الماضي، بعد دقائق من قرارات لإدارة الرئيس الأميركي جون بايدن، بإنهاء دعم بلاده للحرب هناك.

وأوضح قرقاش، في تغريدة عبر حسابه على تويتر: "أنهت الإمارات تدخلها العسكري في اليمن في تشرين الأول من العام الماضي؛ حرصاً منها على انتهاء الحرب".

وأضاف أن الإمارات "دعمت جهود الأمم المتحدة ومبادرات السلام المتعددة" لليمن.

اقرأ أيضاً: واشنطن تعتزم تصنيف الحوثيين في اليمن "جماعة إرهابية"

وأشاد قرقاش بقرار تعيين تيموثي ليندر كينغ مبعوثاً أميركياً إلى اليمن، معتبراً أنه "يمثل دفعة تساعد على تسوية الصراع هناك وتعزيز استقرار المنطقة".

ومنذ بداية الحرب بين الحوثيين والحكومة اليمنية المدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده السعودية عام 2015؛ ظل التدخل الأميركي فيها محدود التأثير نسبياً، وحاولت واشنطن أن تكون قريبة من جميع الأطراف، وفق مراقبين.

إلا أن إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب، اعتمدت في نهاية ولايتها، قراراً بتصنيف جماعة الحوثي "منظمة إرهابية"، وفرض عقوبات على عدد من قادتها، وهو القرار الذي أعلنت إدارة بايدن، في 22 كانون الثاني الماضي، أنها بصدد مراجعته.

وقدمت الولايات المتحدة الأسلحة ودعماً استخبارياً ولوجستياً إلى التحالف العربي، في حين تقول الأمم المتحدة: إن الحرب في اليمن أودت بحياة أكثر من 233 ألف شخص، وبات 80 في المئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على المساعدات للبقاء أحياء، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم.