الرئيس الفرنسي يزور لبنان بعد تفجير مرفأ بيروت

تاريخ النشر: 05.08.2020 | 20:04 دمشق

آخر تحديث: 05.08.2020 | 21:13 دمشق

 تلفزيون سوريا - وكالات

أعلنت الرئاسة الفرنسية، اليوم الأربعاء، أن الرئيس إيمانويل ماكرون سيزور لبنان غداً الخميس للقاء "كافة الأفرقاء السياسيين"، بعد الانفجار الذي هز العاصمة بيروت، أمس.

وقالت الرئاسة الفرنسية إن ماكرون سيلتقي نظيره اللبناني ميشال عون ورئيس الوزراء حسان دياب، في وقت أعربت فيه فرنسا عن تضامنها مع لبنان وأرسلت معدات وأفراداً لمساعدة السلطات اللبنانية.

وماكرون هو أول رئيس يعلن زيارة لبنان بعد التفجير الذي هز العاصمة بيروت، أمس الثلاثاء.

من جانبه، أعلن رئيس الحكومة الفرنسي جان كاستكس أنه سيجتمع اليوم بالوزراء المعنيين من أجل تنسيق إرسال مساعدات ومواد إغاثة إلى بيروت.

وأضاف أن ثلاث طائرات محملة بالمساعدات تم إرسالها اليوم يفترض أن تخصص لعلاج "500 جريح على الأقل".

وأسفر التفجير الذي ضرب مرفأ بيروت عن مقتل أكثر من مئة شخص وإصابة نحو 4000 شخص، وفق وزارة الصحة اللبنانية، وسط عجز في مستشفيات بيروت عن تقديم الخدمات للمصابين بسبب الاكتظاظ.

وقال الأمين العام للصليب الأحمر اللبناني جورج كتانة إن مستشفيات بيروت لم يعد لديها قدرة على استيعاب تزايد أعداد الضحايا.

وأفادت مراسلة تلفزيون سوريا بعيد الانفجار بأن مستشفيات مدينة بيروت امتلأت بالجرحى، رغم أن فرق الإسعاف والإنقاذ لم تستطع في الساعتين الأوليين للانفجار من الوصول إلى المناطق المتضررة بسبب الازدحام الشديد وإغلاق الطرقات.

وفي وقت سابق، كشف رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب أن الانفجار ناجم عن "مستودع خطير" موجود منذ العام 2014. متوعداً بمحاسبة المسؤولين عنه.

على غرار درعا البلد.. اتفاقيات "تسوية" مستمرة في الريف الغربي
مهدداً بالخيار العسكري.. النظام يطالب وجهاء مدينة طفس بتسليم مزيد من الأسلحة
قوات النظام تدخل إلى مدينة طفس بريف درعا تنفيذاً لاتفاق التسوية
منظمات إنسانية: القطاع الصحي شمال غربي سوريا يوشك على الانهيار بسبب تفشي كورونا
فايزر تنصح بتلقيح الأطفال بلقاحها المضاد لكورونا بجرعات مخفضة
كورونا.. 6 وفيات في الأسبوع الماضي بريف حماة والإصابات ترتفع بطرطوس