الدوريات المشتركة علىM4.. تحركات تركية ومحتجون يقطعون الطريق

تاريخ النشر: 15.03.2020 | 09:47 دمشق

آخر تحديث: 15.03.2020 | 10:07 دمشق

 تلفزيون سوريا - خاص

قطع محتجون ومتظاهرون صباح اليوم الأحد الطريق الدولي حلب – اللاذقية M4 احتجاجاً على قرار تركيا وروسيا بتسيير دوريات مشتركة اليوم بحسب اتفاق وقف إطلاق النار بين أردوغان وبوتين.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا بأن ناشطين ومتظاهرين توجهوا صباح اليوم إلى بلدة النيرب الاستراتيجية الواقعة على الطريق نفسه، والتي من جوارها ستنطلق الدوريات المشتركة التركية الروسية، ورفعت هيئة تحرير الشام سواتر ترابية بالقرب من جسر أريحا الواقعة في منتصف الطريق الدولي ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل العسكرية في إدلب.

وأشار المراسل إلى أنه وتزامناً مع تحليق طيران استطلاع في الأجواء، خرجت من النقطة التركية في مدينة الملاهي قرب بلدة النيرب، 4 مصفحات تابعة للجيش التركي و3 سيارات من نوع بيك آب رباعية الدفع، في حين أزال تركس للجيش التركي السواتر الترابية التي تقطع الطريق الدولي في هذه المنطقة.

 

 

ويوم الجمعة الفائت، أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار أنه بعد محادثات استمرت لمدة أربعة أيام وصفها بالإيجابية، تم التوقيع مع الوفد الروسي، على نص اتفاق يتعلق بوقف إطلاق النار في محافظة إدلب، وأن أولى خطواته هي تسيير دورية مشتركة على طريق M4 بتاريخ 15 آذار الجاري (اليوم).

وبحسب أكار فإن الدوريات المشتركة مع روسيا على الطريق الدولي M4 بسوريا ستساهم بشكل كبير في ترسيخ دائم لوقف إطلاق نار. مشيراً إلى أنه سيتم إنشاء مراكز تنسيق مشتركة مع روسيا ليتم من خلالها إدارة العمليات المشتركة في إدلب.

وأفاد أكار "هدفنا جعل وقف إطلاق النار في إدلب مستمرا بشكل دائم. قمنا بدورنا بما يترتب علينا من أجل ذلك، والروس أظهروا موقفا بنّاءً في هذا الخصوص".

وتوصلت تركيا وروسيا في الخامس من شهر آذار الجاري لاتفاق وقف إطلاق للنار في إدلب، وأوضح وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، في بيان ختامي مشترك تلاه مع نظيره الروسي سيرغي لافروف عقب انتهاء قمة أردوغان - بوتين، عن توصّل تركيا وروسيا لاتفاق بإنشاء ممر آمن بعمق 6 كم شمالي الطريق الدولي حلب – اللاذقية M4، و6 كم جنوبه وسيتم تحديد التفاصيل في غضون 7 أيام.

وأشار إلى أن دوريات تركية وروسية ستنطلق في 15 مارس/آذار الجاري على امتداد الطريق الدولي حلب – اللاذقية M4، بين منطقتي ترنبة غربي مدينة سراقب وعين الحور بريف اللاذقية الشمالي.

وفي اليوم التالي للاتفاق شدّد أردوغان على أن تركيا "ستظلّ على أهبة الاستعداد دائماً للرد على الانتهاكات والهجمات المحتملة من طرف النظام في إدلب". وقال وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، يوم أمس السبت: إن بلاده ستظل قوة ردع ضد انتهاك وقف إطلاق النار في محافظة إدلب.

مقالات مقترحة
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا