الدفاع المدني يطلق حملة لترحيل الأنقاض في محافظة إدلب

تاريخ النشر: 25.09.2020 | 07:37 دمشق

آخر تحديث: 25.09.2020 | 14:40 دمشق

إسطنبول - متابعات

أطلقت منظمة الدفاع المدني السوري "الخوذ البيضاء"، حملة "أمل العائدين إلى ديارهم"، بهدف تطهير الأماكن السكنية في محافظة إدلب، من بقايا الأنقاض التي خلفتها هجمات قوات نظام الأسد وداعميها.

وقال المسؤول الإعلامي في الدفاع المدني حسن الأحمد، إن "فرق الخوذ البيضاء بدأت العمل على تطهير الأماكن السكنية من الأنقاض ومخلفات القصف المكثف الذي طال المنطقة خلال الأشهر الماضية"، وفق ما نقلت عنه وكالة "الأناضول".

وأضاف: "أطلقنا هذه الحملة لمساعدة العائدين إلى منازلهم بعد وقف إطلاق النار، ونواصل تطهير الشوارع عبر كادر مكون من 35 شخصاً و15 آلية".

وأشار إلى أن فرق "الخوذ البيضاء" استطاعت خلال فترة قصيرة، إزالة أنقاض الأبنية المهدمة من الشوارع.

في السياق، تواصل فرق الدفاع المدني السوري جهود فرقها للحد من انتشار فيروس "كورونا" في مناطق الشمال السوري، وانطلقت أول أمس الأربعاء مرحلة جديدة من عمليات التعقيم في مدينة الباب شرقي حلب، عبر نقاط توزعت على مداخل المدينة لتطهير السيارات، وتعقيم أيادي المدنيين العابرين وفحص العلامات الحيوية.

 

 

كما تكثّف فرق الدفاع المدني من جهودها لغسيل وتطهير المدارس، كإجراء احترازي من فيروس "كورونا"، حرصاً على حماية الطلاب من العدوى بالفيروس قدر المستطاع.

كما قامت فرق الدفاع المدني، يوم أمس، بإخماد حريق اندلع في أحد منازل المدنيين في بلدة قسطمون غربي حماة، نشب جرّاء القصف المدفعي لقوات النظام على المنطقة.

 

 

اقرأ أيضاً: فرق الدفاع المدني مستمرة بتعقيم المنشآت في الشمال السوري