الخوذ البيضاء تنتشل طفلين على قيد الحياة في أورم (فيديو)

الخوذ البيضاء تنتشل طفلين على قيد الحياة في أورم (فيديو)

فرق الدفاع المدني تعمل على استخراج ضحايا مجزرة أورم الكبرى في حلب (إنترنت)

تاريخ النشر: 11.08.2018 | 13:08 دمشق

آخر تحديث: 12.02.2020 | 09:40 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

ما زالت فرق الدفاع المدني في حلب تعمل على انتشال الضحايا من تحت الأنقاض في بلدة أورم الكبرى، التي شهدت مساء يوم أمس مجزرة راح ضحيتها 25 شخصاً حسب آخر الإحصائيات.

وأعلن الدفاع المدني عن تمكنه من إخراج 11 شخصاً على قيد الحياة حتى الآن، وذلك ضمن عمليات الإنقاذ المستمرة منذ الساعة السادسة والنصف من مساء يوم أمس، بعد أن استهدفت طائرات النظام البلدة بـ 3 غارات جوية متتالية، أدت إلى مقتل 25 شخصاً جلهم من النساء والأطفال، وبينهم عائلة نازحة، بالإضافة إلى إصابة أكثر من 50 آخرين، ودمار واسع طال عشرات المنازل.

وأفاد مدير مركز الدفاع المدني في البلدة حسين بدوي بأن حجم الدمار الذي خلّفه القصف يصل لقرابة ثلاثة أحياء تضررت بشكل كبير.

ونشر الدفاع المدني على حسابه في فيسبوك صوراً ومقاطع تُظهر لحظة استخراج طفلين على قيد الحياة من تحت الأنقاض، أحدهما يبلغ من العمر عاماً واحداً.

 

 

 

 

 

ووصل عدد ضحايا مجزرة خان شيخون جنوبي إدلب يوم أمس إلى 10 أشخاص، بينهم امرأتان، وأصيب 23 آخرون، بينهم ثمانية أطفال وامرأتان إثر استهداف المدينة بـ 13 برميل متفجر و14 لغم بحري و 3 غارات حربية بعشر صواريخ فراغية، حسب تقرير صادر عن الدفاع المدني في إدلب.

وقُتل شخصان أحدهما طفل، وأصيب رجل وامرأة في بلدة التح جنوبي شرق إدلب، في حين أُصيب 12 شخصاً بينهم طفلين وامرأتين ومتطوع من الخوذ البيضاء في بلدات التمانعة وسكيك المجاوراتبـ 60 برميل متفجر و 24 لغماً بحرياً و38 صاروخاً فراغياً.

كما طال القصف الجوي والمدفعي أيضاً مدينة اللطامنة بريف حماة الشمالي، ما أدى إلى مقتل شاب، ودمار واسع في المنازل.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار