الخبز في الشمال السوري.. سعر موحد لـ "المدعوم" ومتفاوت لـ "الحر"

تاريخ النشر: 18.07.2020 | 12:36 دمشق

اسطنبول - حسام جمّال - تلفزيون سوريا

بعد حالة من السخط الشعبي في الشمال السوري، إثر ارتفاع أسعار المواد الغذائية بسبب انهيار سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار، وعدم وجود ضابط لتوحيد أسعار المواد، وسعر صرف الدولار أيضاً، أصدرت الحكومة السورية المؤقتة قراراً يسمح بتداول الليرة التركية بدلاً من السورية.

لتليها إصدار نشرة أسعار للمواد الغذائية بهدف ضبط أسعار البيع والشراء للمواد الغذائية والاستهلاكية.

الخبز الذي يعد المادة الأساسية للطعام على المائدة السورية في ظل تردي الأوضاع الاقتصادية وندرة فرص العمل في الشمال السوري تفاوت سعره بين مخبز وآخر ومنطقة وأخرى الأمر الذي أثار استياء الأهالي، ما دفع السلطات المحلية بتحديد سعر ووزن ربطة الخبز بالليرة التركية إلا أنها لم تتساو لعدة أسباب متعلقة بدعم سعر مادة الطحين ومخصصات المخابز.

دقيق مدعوم

قررت الحكومة السورية المؤقتة في الـ 14 من الشهر الجاري تحديد سعر ربطة الخبز في الشمال السوري بليرة تركية واحدة، للربطة وزن 775 + - 25 غراماً، عبر اجتماع عقد بين الحكومة والمجالس المحلية ومؤسسة الحبوب، وذلك بناء على دراسة التكاليف التي قدمتها الشركة العامة للمطاحن ومقترح من مدير الشركة العامة للمخابز بحسب ما صرح الائتلاف الوطني.

وعن القدرة الإنتاجية لمخابز الحكومة المؤقتة وتوزعها في الشمال، قال المدير العام للشركة العامة للمخابز علي عبد الرحمن لموقع تلفزيون سوريا، "يوجد لدى الحكومة 3 مخابز آلية موزعة في كل من اخترين وبزاعة والغندورة، وينتج المخبز الواحد 14 ألف ربطة يومياً، مضيفاً أن القدرة النظرية لإنتاج المخابز 10 ألاف ربطة في الساعة الواحدة".

وفيا يخص آلية تزويد المؤسسة العامة للحبوب الدقيق على المخابز الخاصة، أوضح عبد الرحمن أنه "يتم عبر حصولها على كتاب من المجلس المحلي يتضمن معلومات حول الطاقة الإنتاجية للمخبز ومكان وجوده وبناء عليه تُحدد المخصصات التي يزود بها المخبز من مادة الدقيق والتي لا تسد حاجته الكاملة، وذلك ليتسنى لجميع المخابز في المناطق المحررة الحصول على الطحين المدعوم والذي يسد 40 في المئة من الحاجة العامة.

وقال مسؤول الأفران لدى المجلس المحلي لمدينة قباسين علي مصطفى المسلط، إن منظمة "آفاد" التركية تزود المجلس المحلي بـ 86 طناً من الطحين أسبوعياً بالإضافة إلى 30 طناً من الحكومة المؤقتة والتي تزود بها المجالس لا الأفران.

تكلفة وتوزيع

أكد رئيس المجلس المحلي لمدينة الباب جمال عثمان لموقع تلفزيون سوريا، أن اتخاذ قرار تسعير ربطة الخبز بالليرة التركية خلال اجتماع عقد بين المجالس المحلية في مدينة الباب وجبيسبن، يعود لعدم استقرار سعر صرف الليرة السورية بالإضافة إلى التكلفة التشغيلية للأفران التي تَدفع بالدولار الأميركي.

وأشار إلى أن الحكومة المؤقتة تزود المجالس المحلية بمادة الدقيق بسعر 200 دولار للطن الواحد، وتنتج مخابز المجلس المحلي في مدينة الباب يومياً 75 ألف ربطة خبز وزن 800 غرام للربطة الواحدة وبسعر ليرة تركية، ويوزع الخبز على المعتمدين الذي يبلغ عددهم داخل المدينة 220 معتمداً وخارجها 40 معتمداً بـ 93 قرشاً، مؤكداً أن هناك منظمات توزع يومياً ما يقارب 7000 ربطة على الأهالي مجاناً.

تفاوت في الأسعار

الأفران في الشمال السوري لا تتوفر لديها المخصصات الكاملة من الطحين المدعوم لسد طاقتها الإنتاجية وتغطية منطقتها بمادة الخبز، لذلك تلتزم الأفران بالسعر المحدد 6 أيام في الأسبوع، أما يوم الجمعة لا تتقيد به وذلك لعدم تزويدها بالطحين المدعوم ليصل سعر ربطة الخبز الواحدة وزن 1 كغ إلى 1000 ليرة سورية بحسب ما صرح به مسؤول الأفران لدى المجلس المحلي لمدينة قباسين علي مصطفى المسلط.

وأفاد المدير العام للشركة العامة للمخابز علي عبد الرحمن، إن تسعير ربطة الخبز في المخابز الخاصة يتم من خلال التنسيق بين الأفران والمجالس المحلية وليس لمؤسسة الحبوب شأن بهذا الخصوص، مؤكداً أن المخابز الخاصة غير ملتزمة بالسعر والوزن المحدد وأن هناك تفاوتاً بسعر ووزن الربطة بين منطقة وأخرى وأحياناً يكون هذا الاختلاف كبيراً.

"المؤقتة" و "الإنقاذ"

وعن المخابز التي تخضع لمناطق سيطرة "حكومة الإنقاذ" أكد المدير العام للشركة العامة للمخابز في "الحكومة المؤقتة" علي عبد الرحمن، أنه "لا يوجد أي تنسيق بين الحكومة والإنقاذ بما يخص مادة الخبز أو أي أمر أخر لأننا لانعتبرها حكومة، فهي تسلطت على مقدرات المؤسسة العامة للمخابز في المناطق التي سيطرت عليها، وأوقفت أكبر فرع للمؤسسة وهو فرع إدلب بالإضافة إلى المطاحن والمخابز التي تتبع لمؤسسة الحبوب واستولت على القمح الموجود والسيولة المالية وأوقفت أكثر من 200 موظف عن العمل".  

وكانت "حكومة الإنقاذ" حددت أسعار الخبز في المناطق التي تسيطر عليها في الـ 14 من الشهر الجاري بالليرة التركية، وسعرت ربطة الخبز المدعوم وزن 850 غراماً بليرة تركية واحدة، وربطة الخبز البلدي وزن 850 غراماً بـ 1.5 ليرة، أما سعر ربطة الخبز السياحي وزن 850 أيضاً بليرتين تركيتين.

درعا.. ملازم في جيش النظام يهين لؤي العلي رئيس "الأمن العسكري"
تنفيذاً للاتفاق.. النظام يدخل تل شهاب غربي درعا ويفتتح مركزاً "للتسويات"
مع تسارع التطبيع.. هل ينجح الأردن في إعادة تعويم الأسد؟
كورونا.. بايدن يعلن تقديم 500 مليون جرعة لقاح للدول النامية
للسنة الثانية على التوالي.. كورونا يعيق تنظيم توزيع جوائز نوبل
كورونا.. زيادة الإصابات تدفع مشافي اللاذقية لخطة الطوارئ