الخارجية والحرس الوطني على رأس التغيرات الحكومية السعودية

تاريخ النشر: 27.12.2018 | 20:29 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أعلنت وكالة الانباء السعودية اليوم بأن الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز أجرى تغيرات حكومية واسعة شملت وزراء ومحافظين ورؤساء هيئات ومجالس عليا.

وجاء على رأس هذه التغيرات تعيين إبراهيم العساف وزيراً للخارجية خلفاً لعادل الجبير الذي تم تعينه وزير دولة للشؤون الخارجية، كما تم تعيين عبد الله بن بندر بن عبد العزيز وزيراً للحرس الوطني خلفاً لخالد بن عبد العزيز بن عياف.

وشملت التغيرات الحكومية أيضاً تعيين حمد آل الشيخ وزيراً للتعليم خلفاً لأحمد بن محمد العيسى، وتركي الشبانة وزيراً للإعلام خلفاً لعواد بن صالح.

وتم إعفاء تركي آل الشيخ المقرب من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان من منصب رئيس الهيئة العليا للرياضة وتعيينه رئيساً لهيئة الترفيه خلفاً لأحمد الخطيب.

بالمقابل حافظ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان على منصبيه نائب رئيس مجلس الوزراء ووزيراً للدفاع، فيما شملت الأوامر الملكية إعادة تشكيل مجلس الشؤون السياسية والأمنية برئاسة بن سلمان، وإعادة تشكيل مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية.

وشملت التغييرات أيضاً إعفاء محمد بن صالح الغفيلي مستشار الأمن الوطني من منصبه، وتعيين مساعد بن محمد العيبان بدلا منه، وإعفاء محمد بن نواف سفير السعودية في لندن من منصبه، فيما لم يتم الإعلان عمن سيخلفه بالمنصب.

كما تم تعيين خالد بن قرار الحربي مديرا للأمن العام خلفا لسعود هلال، وعواد العواد مستشارا بالديوان الملكي، وسعود بن عبد العزيز مستشارا في وزارة الداخلية.

وتم استحداث هيئتين إحداهما لـ "المعارض والمؤتمرات" برئاسة ماجد القصبي، والثانية باسم "الهيئة السعودية للفضاء" برئاسة سلطان بن سلمان.

وتعتبر هذه ثاني تغيرات تشهدها المملكة منذ مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في اسطنبول، حيث تم في العشرين من شهر تشرين أول الماضي إبعاد عدد من المسؤولين بينهم سعودي القحطاني مستشار بالديوان الملكي، وأحمد عسيري نائب مدير الاستخبارات، وذلك بعد اتهامهم بالضلوع بمقتل الخاشقجي.

مقالات مقترحة
الإصابات بفيروس كورونا ترتفع في تركيا
14 حالة وفاة و384 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا
"وزارة الصحة": كورونا يمتد إلى محافظات جديدة ولم نتجاوز الخطر