الحكومة المؤقتة: تجاوزنا مرحلة الذروة وكورونا في حالة انحسار

تاريخ النشر: 06.02.2021 | 18:32 دمشق

حلب - خاص

أكدت وزارة الصحة في الحكومة السورية المؤقتة أن شمال غربي سوريا تجاوز مرحلة ذروة وباء كورونا، التي حدثت منتصف شهر تشرين الثاني الماضي وحتى أواخر كانون الأول الماضي.

وقال مسؤول في وزارة الصحة لموقع تلفزيون سوريا، "إن مسار الحالات في تراجع، حيث لم يتجاوز عدد الحالات خلال الأسبوعين الأخيرين الـ 20 حالة يوميا، لكن نبقى متأهبين لحدوث ذروة ثانية كما حصل في شتى الدول حول العالم".

وأوضح المسؤول أن وزراة الصحة في الحكومة المؤقتة في حالة اجتماعات دائمة مع فريق اللقاح السوري ومنظمة الصحة العالمية والمانحين المهتمين بموجب كوفاكس.

وأضاف أن "هناك ثلاث جهات مانحة حالياً جاهزة لتمويل حملات التلقيح، كذلك كنا في اجتماع مع ممثلين من الحكومة الألمانية يوم أمس، والتي أيضاً أبدت استعدادها للمساهمة لكن ليس هناك وعود بأي شيء بعد".

وشدد على أن الحكومة السورية المؤقتة وكل الفاعلين في القطاع الصحي في شمال غربي سوريا تصر على أن يكون تسليم اللقاح مباشرة للسلطات الصحية للمنطقة وليس عن طريق النظام.

وتابع قائلاً "مبدئياً ستتم تغطية 20% من سكان شمال غربي سوريا (أي حوالي 850 ألف لمليون نسمه) خلال عام 2021، وأولوية التلقيح ستكون للعاملين في القطاع الصحي وأصحاب الأمراض المزمنة والمسنين فوق 55 سنة".

وأوضح أن الجهة التقنية المخولة هي فريق اللقاح السوري بإشراف وزارة الصحة ومديرياتها. لا يحتاج التطعيم استعدادات معينة سوى تجهيز سلسلة الإمداد والتبريد التي ستأتي مع اللقاحات نفسها.

اقرأ أيضاً: "الصحة العالمية": لقاح "كورونا" سيغطي 3% من سكان سوريا في البداية

وفي وقت سابق اليوم أكد رئيس الحكومة السورية المؤقتة عبد الرحمن مصطفى رفض حكومته تسلم لقاحات "كورونا" عبر نظام الأسد.

وكانت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، قالت في بيان لها إن وصول اللقاحات غير مضمون في ظل قيام نظام الأسد بحجب الأغذية مراراً، والأدوية، والمساعدات الحيوية عن المعارضين السياسيين والمدنيين. مشيرة إلى أنه في ظل تقاعُس مجلس الأمن عن الحفاظ على نظام مساعدات عبر الحدود من أجل شمال شرقي سوريا فلا وجود لقناة مضمونة لضمان توزيع اللقاح على مليوني شخص يعيشون هناك.