الحسكة.. حركة نزوح إثر قصف متبادل بين "قسد" والجيش الوطني

تاريخ النشر: 30.12.2020 | 06:53 دمشق

آخر تحديث: 30.12.2020 | 06:55 دمشق

إسطنبول - خاص

شهدت بعض القرى في ريف الحسكة، ليل الثلاثاء - الأربعاء، حركة نزوح للأهالي إثر تجدّد القصف المدفعي بين "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) وفصائل الجيش الوطني السوري.

وقالت مصادر لـ موقع تلفزيون سوريا إنّ أهالي القرى المحيطة ببلدة "تل تمر" شمال شرقي الحسكة اضطرت للنزوح، في ظل تجدّد القصف المدفعي المتبادل بين "قسد" والجيش الوطني في منطقة "أبو راسين" القريبة.

وأضافت المصادر أنّ فصائل الجيش الوطني المتمركزة في قرية "عنيق الهوى" استهدفت بأكثر مِن 35 قذيفة "هاون" ومدفعية ثقيلة مواقع "قسد" في قرية "الدردارة" - تبعد 5 كيلومترات عن بلدة تل تمر - ما أسفر القصف عن دمار 3 مقار لـ"قسد".

اقرأ أيضاً.. الحسكة.. جرحى في صفوف "قسد" بقصف مدفعي للجيش الوطني والتركي

اقرأ أيضاً.. توقف عمل الطريق المحمي روسياً بين تل تمر وعين عيسى

 

معارك في عين عيسى

تزامناً مع القصف المتبادل في ريف الحسكة، يستمر القصف والاشتباكات بين "قسد" والجيش الوطني في محيط بلدة عين عيسى بمنطقة تل أبيض شمالي الرقة.

وتشهد المناطق المحيطة في منطقة عملية "نبع السلام" ضمن ريفي الرقة والحسكة توتراً متزايداً، في ظل اشتباكات متقطعة وقصف متبادل بين "قسد" وفصائل الجيش الوطني، التي تسعى إلى جانب الجيش التركي للسيطرة على عين عيسى.

اقرأ أيضاً.. قيادي في "قسد" ينفي لتلفزيون سوريا التوصل لاتفاق بشأن عين عيسى

اقرأ أيضاً.. بعد موافقة "قسد" على تسليمها.. روسيا تعزّز قواتها في عين عيسى

 

مقالات مقترحة
منظمة الصحة: أقل من 10 بالمئة من البشر لديهم أجسام مضادة لكورونا
بسبب كورونا.. ملك الأردن يقبل استقالة وزيري الداخلية والعدل
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"