الحرس الثوري الإيراني: كل من تورط بمقتل سليماني في مرمى نيراننا

تاريخ النشر: 19.09.2020 | 16:57 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

قال قائد ميليشيا الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي، إن انتقام بلاده لمقتل قاسم سليماني سيطول المتورطين بشكل مباشر أو غير مباشر، وذلك بعد انتشار تقارير بشأن تخطيط طهران لاستهداف سفيرة واشنطن في جنوب أفريقيا، لانا ماركس.

ونفى سلامي صحة التقارير بشأن التخطيط لاستهداف ماركس قائلا:"هل تعتقدون أننا سنستهدف سفيرة في جنوب أفريقيا مقابل دم شقيقنا الشهيد؟ نحن ننتقم بشكل رجولي وعادل".

وخاطب سلامي الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالقول "لا يساورنكم الشك من أننا سننتقم لأننا مصممون وجادون.. سنستهدف كل من ساهم في اغتيال سليماني بشكل مباشر أو غير مباشر".

ومؤخرا هدد ترامب طهران برد "أقوى بألف مرة" في حال شنت أي اعتداء على بلاده، وذلك في أعقاب تقارير عن تخطيط طهران لاغتيال السفيرة ماركس رداً على مقتل قائد ميليشيا "فيلق القدس" قاسم سليماني.

والأسبوع الماضي كشفت صحيفة "بوليتيكو" الأميركية استنادا لتقارير استخبارية، عن تخطيط طهران لعملية اغتيال السفيرة ماركس، كرّد على اغتيال سليماني.

 

اقرأ أيضا: ماذا خسر النظام الإيراني بمقتل قاسم سليماني؟

 

يذكر أنه في 3 من كانون الثاني الماضي، قتل قاسم سليماني في غارة أميركية بطائرة دون طيار قرب مطار بغداد، حيث استهدفت الغارة سيارة كان يستقلها مع القيادي في ميليشيا الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس.

وقالت الولايات المتحدة بشكل متكرر إن سليماني مسؤول عن هجمات استهدفت جنودا أميركيين في العراق ومناطق أخرى، وأنه كان يخطط لاستهداف قواتها في المنطقة.

وفي آب الماضي كشفت صحيفة "نيويورك بوست"، أن وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية تملك كنزاً من الوثائق المفصّلة، حول تورط إيران بشكل مباشر بهجمات أيلول 2012 على مدينة بنغازي الليبية، والتي راح ضحيتها أربعة دبلوماسيين أميركيين من بينهم السفير الأميركي في ليبيا ج. كريستوفر ستيفينز.

 

اقرأ أيضا: المنظومة الأميركية C-RAM تحبط هجوماً صاروخياً في بغداد (فيديو)